كتب : فتحى السايح 

تحتضن محافظة الإسكندرية يوم السبت الموافق 25 مارس المقبل تدشين “أكاديمية مصر للقيادة”، بحضور عدد من رجال الدولة والمسئولين بالحكومة، وقيادات جامعة الإسكندرية، ومؤسسات المجتمع المدنى، والسلك الدبلوماسى والقنصلي، والشخصيات المعنية بقطاع النقل بمصر، حيث تعد الأكاديمية الأولي من نوعها بمصر لتعليم القيادة وفق معايير عالمية بالشراكة مع معهد الإمارات للسياقة.

وأشارت الأكاديمية في بيان لها، اليوم الخميس 16/3، أن عدم التدريب الجيد للعنصر البشري يشكل العامل الرئيسي في أسباب  حوادث الطرق، مشيرة إلى أن المؤتمر الافتتاحي للأكاديمية سيكشف عن الواقع الذى يواجهه المواطن على الطرق والحلول المطروحة طبقًا للمعايير الدولية.

وأضافت الأكاديمية في بيانها، أن الإحصائيات المعلنة عن جهاز التعبئة والإحصاء تشير إلى أن  حوادث السيارات على الطرق المصرية تتسبب في وفاة ٨ أشخاص، وإصابة ٣,٢ آخرين كل ساعة، فيما تبلغ نسبة الحوادث الناتجة عن الأخطاء البشرية  63% من إجمالى حوادث الطرق، بخلاف الخسائر الاقتصادية التي تصل لأكثر من 6 مليار جنيه سنويًا.

وأكدت الأكاديمية، أنها تقدم للسوق المصرى  منظومة لتعلم قيادة المركبات وفق معايير دولية، تبدأ بالمحاضرات النظرية ثم باستخدام أجهزة المحاكاة المختلفة و التى تستخدم لأول مرة فى مصر، يليها التدريب العملى داخل مضمار، وتنتهي بالقيادة الحرة على الطريق بمساعدة مدربين حاصلين على رخصة معلم بعد إتمام دورات تدريبية متخصصة.

ونوهت الأكاديمية، أنها تهدف إلى إعادة تأهيل السائقيين الحاصليين علي رخص القيادة، وخلق جيل جديد من السائقين مدرب على أحدث القواعد و المعايير الدولية، والعمل على الحد من الهجرة الغير شرعية بتوفير فرص عمل للشباب داخل وخارج مصر، مع الأخذ فى الاعتبار زيادة  موارد الدولة، وتحقيق التوعية  المجتمعية بالسلامة المرورية والسلوكيات.

اترك تعليق