ميركل مع أحمد داوود أوغلو

دار المعارف

كشفت اليوم الجمعية 17/3 صحيفة “دى فيلت” الألمانية عن اتفاق سرى عقدته المستشارة الألمانية ميركل هى ورئيس الوزراء الهولندى “روته” وكان طرف الاتفاق الثانى رئيس الوزراء التركى أحمد داوود أوغلو ممثلا عن أردوغان.

وفى هذا الاتفاق الذى وصفته الصحيفة بـ “الفضيحة” تم تحديد “كوتة” خاصة باللاجئين مع تركيا وذلك من خلف باقى دول الاتحاد الأوروبى، وتم تحديد مقدار هذه الكوتة بعدد يتراوح مابين 150 إلى 200 ألف لاجىء سورى، سنويا، يأتون من تركيا وتستقبلهم ألمانيا وهولندا معاً، وهذا الاتفاق يتنافى مع اتفاق آخر تم إبرامه بين قادة دول الاتحاد الأوروبى مجتمعة بما فيهم المستشارة الألمانية ميركل، ورئيس الوزراء الهولندى، وتركيا، وفى هذا الاتفاق الأخير لم يتم تحديد أعداد المهاجرين ولكن تم الاتفاق على “برنامج استقبال طوعى إنسانى نافذ مع تركيا”.

وكشفت الصحيفة الألمانية أيضا أن قادة الدول الثلاث (ألمانيا وهولندا وتركيا) توصلوا إلى هذا الاتفاق السرى فى اليوم السابق قبل قمة الاتحاد الأوروبى مع تركيا التى انعقدت فى السابع من مارس 2016.

وجدير بالذكر أن الكشف عن هذه الفضيحة الآن يأتى على خلفية الحرب الكلامية المشتعلة بين المسئولين الأوروبيين وعلى رأسهم المستشارة الألمانية ورئيس الوزراء الهولندى، ونظرائهم الأتراك وعلى رأسهم اتلرئيس التركى رجب طيب أردوغان.

اترك تعليق