وكالات
أدانت فرنسا اليوم الجمعة قرار الحكومة الإسرائيلية ببناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية المحتلة هي الأولى منذ أكثر من 25 عاما، رغم الإنتقادات الدولية ودعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدولة العبرية إلى التريث في التوسع الإستيطاني.
وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية -في بيان – إن هذا التطور يثير قلقا بالغا ويأتي إلى جانب إعلان إسرائيل عن الفي مناقصة في مستوطنات أخرى وتحويل 90 هكتار إلى ممتلكات عامة.
وأكدت باريس ادانتها لهذه القرارات التي تهدد السلام و يمكن ان تفاقم الوضع على الأرض، داعية إسرائيل إلى احترام إلتزامتها الدولية ومذكرة بأن الإستيطان غير شرعي في نظر القانون الدولي وقرار مجلس الأمن 2334.

SHARE

اترك تعليق