كتب: فتحى السايح 

افتتحت اليوم الثلاثاء الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، لشئون الثروة الحيوانية والداجنة فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للجمعية المصرية للأمان الحيوي، تحت شعار: “قضايا الأمن الحيوي المتعلقة بالأمراض المتوطنة والأمراض الناشئة في مصر”، والذي يعقد تحت رعاية الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

وأكدت نائب وزير الزراعة في كلمتها الافتتاحية، التى ألقتها نيابة عن الدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، حرص الحكومة على دعم كافة الجهود المبذولة لتحسين الأمن والأمان الحيوى فى الزراعة وصحة الحيوان والصحة العامة.

وأشارت محرز إلى أن الجمعية المصرية للأمان الحيوى، تهدف إلى حماية البيئة المصرية، وكذلك الباحثين من المخاطر البيولوجية والكيمائية، فضلاً عن التوعية المهنية المتخصصة بالممارسات والنظم  الصحيحة للأمن والأمان الحيوى، وتسهل سبل التعاون مع منظمات الأمن والأمان الحيوى الدولية.

وأوضحت أن الجمعية ملتزمة بتنمية وتطوير المبادئ والمعايير المحلية، وتوفير التوعية بمبادئ وتشريعات الأمن والأمان الحيوى الحالية والمحدثة لحماية الباحثين وكذلك البيئة من المخاطر البيولوجية والكيميائية، فضلاً عن التوعية بمبادئ وتشريعات الأمن والأمان الحيوى الحالية والمحدثة، وتقديم وتوفير الاستشارات الفنية في هذا المجال.

وأشارت محرز إلى أن مفهوم الأمان الحيوي يشمل تطبيق السياسات، والأجراءات المعتمدة التي تضمن الأستخدام الآمن لتطبيقات التقانات الحيوية المعاصرة، ومنشآتها، وتجهيزاتها، وإجراء العمليات المختبرية والحقلية على نحو سليم وآمن بما يضمن حماية صحة الأنسان ووقايته من العدوى بالميكروبات البيولوجية الخطرة وكذلك الحفاظ على البيئة سليمة  وحمايتها من التلوث

وقالت نائب وزير الزراعة إنه تم إنشاء معمل درجة أمان ثالث بمقر المعمل المرجعي للرقابة علي الإنتاج الداجني وبوزارة الزراعة ليكون بيئة عمل آمنة ومناسبة تصلح لعزل الميكروبات الخطرة مثل أنفلونزا الطيور وغيرها من العوامل البيولوجية ، لافتة الى ان المعمل حالياً في المراحل  النهائية من التجهيزات.

وأوضحت محرز أن هناك تعاون في العديد من المشاريع بين الجمعية المصرية للأمان الحيوي والمعمل المرجعي للرقابة البيطرية على الانتاج الحيواني، منها:  مشروع الجمعية المصرية لأمان الحيوى للتعليم الالكترونى من خلال البوابة الالكترونية 2015، و رفع المستوى من خلال بناء القدرات من خلال الإعداد لكبائن الأمان الحيوى 2 ، ومشروع التوأمة MENA(منطقة الشرق الأوسط)، كذلك مكتبة الأمن الحيوى الالكترونية، ومشروع التوأمة من خلال البرنامج الاستشارى لإدارة المخاطر البيولوجية  2016\2017 ، فضلاً عن عدد من الدورات التدريبية المنفذة بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للميكروبيولوجى.

وجدير بالذكر أنه شارك في المؤتمر  أكثر من  200 من خبير وباحث من المهتمين بمجالات و تطبيقات الأمن الحيوي من وزارة الزراعة والصحة بالإضافة إلي الاتحاد العام لمنتجى الدواجن والعديد من الجهات العلمية والبحثية المختلفة، وممثلين من كليات الطب البيطري والطب البشري والمستشفيات والقطاع الخاص.

اترك تعليق