دار المعارف

قال وزير الخارجية سامح شكرى إن من حق مصر الآن التنقيب عن ثروات جزيرتى تيران وصنافير.

وأوضح وزير الخارجية، على هامش مأدبة إفطار الإعلاميين، التى أقامتها وزارة الخارجية، اليوم الأربعاء، أنه بعد إقرار البرلمان لاتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية، أصبح من حق مصر إعطاء امتياز للشركات للتنقيب عن الثروات المصرية فى هذه المنطقة، وهو الأمر الذى كانت تعترض عليه المملكة العربية السعودية فى السابق.

من جهة أخرى، أوضح الوزير أن مصر تقود عملا كبيرا داخل الأمم المتحدة، لمواجهة الإرهاب وتقويضه والدول الداعمة له، معلنا أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد نتائج حجم الجهد المبذول فى هذا الملف.

وفيما يخص ملف قطر وعدم التصعيد معها داخل الجامعة العربية حتى الآن، قال شكرى: “لم يحن الوقت بعد للتصعيد داخل الجامعة، وهناك مسارات اتفقت عليها الدول العربية التى تقود عملية المقاطعة الآن مع قطر، وقد حدث تحرك داخل مجلس الأمن، ولم يحن الوقت بعد للتصعيد داخل الجامعة العربية”.

وحول اختيار اليونان لتكون ممثلة للمصالح المصرية فى قطر، قال الوزير شكرى إن هذا الاختيار لم يكن صدفة، ولكنه كان اختيارًا مدروسًا، وإن استجاية اليونان جاءت فورية، موضحا أن عدم اختيار دولة عربية أو إسلامية جاء لرفع الحرج عن الجميع.

اترك تعليق