فتحى حسين

الحمد لله رب العالمين , ونشهد أن لا إله إلا الله ونشهد أن محمدا رسول الله .. وبعد ,,

ها هو عام إنقضى , وطل علينا عام هجري جديد , وأول شهوره شهر الله المحرم ومحرم من الأربع شهور الحرم وهي : رجب , ذو القعدة , ذو الحجة , والمحرم .. وسميت بالأشهر الحرم لأن العرب قبل الإسلام حرموا فيها القتال والجدال والخصام.

وعن فضل شهر الله المحرم يقول النبي – صل الله عليه وسلم :

أفضل الصيام بعد رمضان صيام شهر الله المحرم، وكثير من الناس يخلطون بين حادث الهجرة , وبين بداية العام الهجري، فحادث هجرة النبي من مكة إلى المدينة كان في شهر ربيع الأول.

فشهر ربيع الأول فيه ولد النبي وفيه توفي وفيه هاجر من مكة إلى المدينة.

وحري بنا أن نذكر قيمة شهر الله المحرم حيث أن فيه يوم عاشوراء , وهو اليوم العاشرمن شهر الله المحرم.

يقول النبي – صل الله عليه وسلم:

صيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر به السنة التي قبله.

** وروي أن ليوم عاشوراء مكانة خاصة في الإسلام :

1- هو اليوم الذي تاب الله فيه على آدم عليه السلام، وظل آدم يبكي على خطيئته أربعين عاما فتاب الله عليه في ذلك اليوم .

2- هو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح عليه السلام على جبل الجودي بعد 180 يوم في الماء، انطلقت السفينة من يوم العاشر من رجب ورست يوم العاشر من المحرم.

3- هو اليوم الذي نجى الله فيه إبراهيم عليه السلام من نار النمروز فيه كانت النار بردا وسلاما على إبراهيم.

4- هو اليوم الذي رد الله فيه بصر يعقوب عليه، فارتد بصيرا من بعد ضعف.

5- هو يوم الزينة عند قوم فرعون.

6- هو اليوم الذي خر فيه السحرة سجدا لله من دون فرعون .

7- هو اليوم الذي كرم الله فيه صلاة الضحى .

** لما قدم النبي – صل الله عليه وسلم إلى المدينة فوجد يهود المدينة يصومون يوم عاشوراء فسألهم ما هذا اليوم الذي تصومونه فقالوا هذا اليوم الذي نجى الله فيه موسى وأغرق فرعون وجنده – فقال النبي أنا أحق بموسى منكم – فصامه – وحبب إلينا صيامه ..

** فعلينا في هذا اليوم أن نقتدي بالنبي – صل الله عليه وسلم بالصيام والدعاء.

ولا تنس قول النبي – صل الله عليه وسلم:

صيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر الله به ذنوب السنة التي قبله.

يقول النبي – صل الله عليه وسلم :

خالفوا اليهود، وصوموا عاشوراء ويوما قبله، أو يوما بعده.

اللهم وفقنا لصيامه واجعلنا من المقبولين.

اللهم احفظ مصر وجيشها وشعبها .. آمين.

SHARE

اترك تعليق