محافظ الإسماعيلية أثناء الحفل

الإسماعيلية : أحمد حمدى

نظمت محافظة الإسماعلية، اليوم الاثنين، احتفالا بمدرسة تكنولوجيا المعلومات بمناسبة العيد القومى للمحافظة، ونصر أكتوبر، بحضور محافظ الإسماعلية اللواء ياسين طاهر ، ومحافظ الاسماعلية الأسبق اللواء فؤاد سعد الدين، ومساعد رئيس حزب حماة الوطن اللواء محمد الغباشى.

وقال اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعلية إن المحافظة فى دائرة الاهتمام، موضحا أن المشروعات التى يتم افتتاحها أو المخطط إنشائها، تصب فى صالح المواطن، وإن الدولة لاتدخر جهدا فى العمل لصالح المواطنين.

وأضاف طاهر أنه يذكر أبناء الإسماعلية ببطولات آبائهم فى 16 أكتوبر من عام 1951 حين بدأ الكفاح ضد قوات الاحتلال الإنجليزى، وكذلك بطولات أبناء المحافظة أثناء حرب أكتوبر، والتضحيات الكبيرة التي قدموها فداء لمصر.

ومن جهتة تحدث اللواء فؤاد سعد الدين محافظ الإسماعلية الأسبق الذى يرتبط بأهلها بعلاقات طيبة، ودعاهم للحفاظ على وطنهم، وتحدث أيضا بصفتة ضابط قوات مسلحة سابق عن نصر أكتوبر، والتضحيات التى بذلت، واتخاذها نبراسا وقدوة لاستعادة الروح، واستخلاص العبر، والدروس واستلهام روح التحدى والإرادة.

وطالب سعد الدين بالتفاف الشعب حول قياداته للحفاظ على مقدرات الدولة المصرية والخروج من عنق الزجاجة.

وفى النهاية تحدث اللواء محمد الغباشى مساعد رئيس حزب حماة الوطن عن رفض الشعب الهزيمة معلنا رفض تنحى الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بشعار ( حنحارب ) وقام الشعب بحث الجيش على الثأر وجمع من قوته لصالح المجهود الحربى كما قام الفنانيين باقامة حفلات داخل مصر وخارجها والتبرع للمجهود الحربى.

وأشار مساعد رئيس الحزب إلى أن انتصار أكتوبر هو الحدث الأعظم في حياة المصريين في التاريخ الحديث والمعاصر وينبغي علينا جميعًا أن نعمل بروح أكتوبر للنهوض بمصرنا الغالية،  خاصة وأن الحرب شهدت بطولات وتضحيات غير مسبوقة قام بها أبناء الشعب تُدرس فى أكبر الاكاديميات العسكرية.

وكشف الغباشى أن نصر أكتوبر هو انتصار لإرادة الشعب، مما دعا أعداء الوطن إلى عدم مواجهة الجيش المصرى وجها لوجه واستخدام الحروب الخبيثة ما تسمى (حروب الجيل الرابع) التى تعمل على تفتيت الدول ونشر الفتن والشائعات وتصدير حالة الاحباط بحروب التكلفة الصفرية لاسقاط الدولة ويتم استخدام ابناء الوطن فى هذه الحروب التى تعتمد على دفع الإنسان إلى هدم مجتمعه الذى يعيش فيه بنفسه، دون تدخل خارجى.

وأوضح البغباشى أنه فى هذا النوع من الحروب يتم تحويل المواطن إلى أن يكون أحد أفراد جيش العدو، على أن يسبق ذلك هدم أركان الدولة الأساسية ورموزها ومؤسساتها، من جيش وشرطة وأجهزة معلومات، حتى لا تكون هناك دولة.

اترك تعليق