إيهاب بدوي

وكالانت – دار المعارف

فى تصريحات صحفية له اليوم الثلاثاء، قال سفير مصر فى فرنسا إيهاب بدوي، إن السفارة المصرية بباريس والقنصلية العامة بمارسيليا اتخذتا كل التدابير لاستقبال الناخبين المقيمين بجميع أنحاء فرنسا أو الموجودين بها بشكل مؤقت، مؤكدا، أن المشاركة فى الانتخابات الرئاسية المصرية واجب وطني يحتم التزام الجميع، داعياً الجالية المصرية فى فرنسا إلى النزول إلي الانتخابات والإدلاء بأصواتهم.

وتبدأ الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية للمقيمين في الخارج، الجمعة المقبل، وتستمر لمدة 3 أيام، ويحق لكل مواطن مقيد بقاعدة بيانات الناخبين، الانتخاب ما دام يحمل بطاقة الرقم القومي سارية أو منتهية مدون عليها محل إقامته في مصر أو جواز السفر الذي يظهر فيه الرقم القومي على أن يكون ساري الصلاحية.

واستعدت الجالية المصرية في فرنسا للإدلاء بأصواتها من خلال لجنتين، الأولى بمقر السفارة المصرية بالعاصمة باريس، والأخرى بمقر القنصلية بمدينة مارسيليا.

وأوضح بدوى أنه تم إعداد اللازم لا سيما أجهزة القارئ الإلكتروني التي تتيح الكشف على أحقية المواطن في التصويت؛ وذلك لضمان إنجاز العملية الانتخابية بكل سهولة ودون أي عقبات، إلى جانب توفير دعم تقني لسرعة التعامل مع أي عطل فني مفاجئ.

وأكد سفيرنا بباريس أنه تم التنسيق مع السلطات الفرنسية لتأمين العملية الانتخابية والتصدي لأي محاولات لإثارة الشغب، لافتاً إلى أن عملية فرز الأصوات ستجرى بعد إغلاق باب التصويت في الساعة التاسعة مساء يوم ١٨ مارس على أن يتم إخطار اللجنة العليا للانتخابات بالنتائج فور إتمام عملية الفرز.

SHARE

اترك تعليق