Tomb of King Tut's Wife

– هل تم العثور على زوجة الملك توت عنخ آمون المراهقة عنخ إسن آمون صاحبة القصة المأساوية؟

– عثر عالم الآثار الشهير زاهي حواس على موقع في شهر يوليو من العام الماضى يحوى جسد عنخ إسن آمون التى تزوجت والدها وجدها وأخوها غير الشقيق، ويمكن أن يكشف عن أدلة جديدة

الوادى الغربى

– كشفت فحوصات الرادار للمنطقة مدخل المقبرة مدفون تحت الأرض

– 100 عامل مصري قاموا بأعمال الحفر للوصول إلى المقبرة منذ شهر يناير الماضى.   

– تملك قناة “ديسكفرى” حق الوصول “الحصري” لتصوير الحفريات ، مما يشير إلى أنه قد يكون قد تم تحقيق اكتشاف

كتب: عاطف عبد الغنى

نشرت صحيفة “ميل أون لاين” الأليكترونية اليوم الأربعاء تقريرا مطولا عما اسمته اكتشاف مكان مقبرة زوجة الملك الفرعونى الشهير توت عنخ آمون المراهقة صاحبة القصة المأساوية.

ولم تجزم الصحيفة فى البداية بإتمام الكشف لكنها رجحت الأمر حين قالت إنه ربما عثر علماء الآثار الذين يبحثون عن ضريح زوجة الملك توت عنخ آمون المراهقة ، عنخ إسن آمون ، على مكان استراحتها الأخير “مدفنها”.

ومضى تقرير الصحيفة لا يجزم حتى بتفاصيل قصة زوجة الملك الفرعونى الأشهر “توت عنخ أمون” حين يقول عمن وصفها بصاحبة القصة المأساوية:  “إنه يعتقد أن العروس المراهقة عاشت حياة مأساوية ، حيث تزوجت من والدها وجدها وأخوها غير الشقيق ، توت عنخ آمون.”

الحفر

ومنذ يناير ، قام حوالي 100 عامل مصري بالتنقيب فى منطقة لم يتم مسها من قبل في المنطقة الغربية المعروفة بوادي الملوك في مصر.

وتشير أحدث الأخبار عن العمل فى الموقع المشار إليه، أن علماء الآثار قد بدأوا في حفر بقعة حددتها قراءات الرادار السابقة كمدخل محتمل للقبر الملكي.

وأعلنت قناة ديسكفري – التي تمول البحث – عن حصولها على حق “حصري” لتصوير الحفريات التي تنوي القيام بها في فيلم وثائقي في وقت لاحق من هذا العام.

وغالبا وجد علماء الآثار الذين كانوا يفتشون ضريح زوجة الملك توت عنخ امون المفقود منذ فترة طويلة ، مدخل مكان استراحتها الأخير.

وتظهر الصورة التي تم نشرها  رفقة هذا التقرير أن علماء الآثار يقومون بالتنقيب عن منطقة حددت فيها قراءات الرادار السابقة كمدخل إلى المقبرة

ويبقي الباحثون متشبثين بما وجدوه حتى الآن لكنهم يقولون إنه قد يكون هناك العديد من المقابر في المنطقة، إذا تم التأكد أنها غرفة دفن عنخ يسن آمون، في مكان أن يساعد هذا على كشف المصير النهائي لزوجة الملك الصبي التى اختفت فجأة من السجلات التاريخية بعد زواجها الثاني.

زاهى حواس اثناء الكشف على المومياء

زاهى حواس

وأضاف التقرير أن عالم الآثار البارز زاهي حواس ، وهو وزير آثار سابق يقود الحفريات قال لصحيفة لـ “لايف ساينس” إنه سوف يناقش النتائج التي توصل إليها في محاضرة يوم 20 أبريل الحالى في توسون ، أريزونا، بالولايات المتدة الأمريكية، ولا يعنى كلام الوزير السبق إلا أنه بمثابة إعلان عن الاكتشاف، فلماذا لا ينطلق فى هذا من بلده مصر، ومن موقع المتحف المصرى الكبير الجديد كنوع من الدعم للمتحف ، والدعم لبلده وإعلاء من قدرها وهى أرض الاكتشاف، والمكتشف ابنة او ملكة من ملكاتها؟!… لماذا لا يعلنه فى مؤتمر صحفى عالمى ونحن أحوج ما نكون لهذا فى خضم الهجوم على تاريخنا وحاضرنا؟! وهذا رأى كاتب هذه السطور.

ديسكفري

ونعود لتقرير “ميل أون لاين” حيث قال متحدث باسم قناة ديسكفري إنه ” يتحرك طاقم مكون من أكثر من مئة عامل مصري تحت قيادة عالم الآثار الشهير الدكتور زاهي حواس في الجزء الغربي الذي لم يمسه شيء من الوادي حيث يعتقد علماء الآثار البارزون أن العديد من المقابر الملكية مخبأة.

من المقرر أن يتم عرض المسلسل في وقت لاحق من هذا العام على قناة ديسكفري وقناة العلوم.

الكشف

واكتشف المقبرة التى خبأت مؤامرة الدفن المشتبه بها بالقرب من قبر الفرعون “آي” وذلك فى شهر يوليو 2017 ، باستخدام رادار مخترق للأرض.

إن سرّ مكان الاستراحة الأخير لزوجة حاكم مصر القديمة المشهورة قد اقترب خطوة من الوصول إلى حل اللغز، وعلماء الآثار يقومون بحفر منطقة بالقرب من قبر في وادي الملوك التي يعتقدون أنها تحتوي على جسدها.

والسؤال الملّح إذا كان زاهى حواس سوف يعلن فى 20 إبريل الحالى فى أمريكا عن أهم اكتشاف أثرى فى السنوات الأخيرة فى مصر.

SHARE

اترك تعليق