جنات عدن
كتب: حسام أبو العلا
صدر عن دار المعارف ضمن سلسلة الأعمال المترجمة كتاب “جنات عدن” للأديب الأمريكي ” إدجار آلان بو” ترجمة د. فاطمة طاهر التي تقول :
اختلف الكثيرون- وفى أمريكا ذاتها-على شخص وفكر إدجار آلان بو، فمنهم من رفعهما إلى أعلى عليين (شارل بودلير مثلا) ومنهم من من أنزلهما إلى أسفل سافلين.
ويبدو أنه اختلاف فى الرؤى لكليهما (بو وفكره)، إلاأننا عبر هذه القصص المختارة بعناية، يمكننا تلمّس حقيقة مدهشة تفك طلسم هذا التنازع ودون إغفال مبدأ إسلوبى  مفاده أن (الأسلوب هو الرجل)..ذلك أن بو الذى تيتم صغيرا وعاش حياة قاسية موحشة انزرعت داخله عوالم مماثلة ومضادة بل ومختلطة فى كثير من الأحيان للواقع الذى عاشه؛ فاضطربت الحكايات وزاغت وتنوعت، وهطلت الأشعار بالنار والموسيقى، كما انفتح عالم الجريمة والغرائبية والخيال الممتد مقابل الحس الاجتماعى بشقيه الروحى والمعنوى تحت مظلة من سماء تزاحمت فيها جنة وجنيات ونور ونار. فتراصت الكلمات هادئة فى البداية ساحبة القارئ من حيث يدرى، حتى إذا ما احمرت واسودت تمكنت منه ساحبة إياه إلى حيث لا يدرى..تراها نقلة بحجم(توتر)”بو من الواقع إلى الميتافيزيقا؟! أم تراها مرواحة بو(الانسان) من الحاسة الأولى وحتى جفاف العقل؟!! أم تراها فى الأخير إدجار آلان بو وفكره؟!
يذكر أن إدجار ولد في في 19 يناير 1809  وتوفي في7 أكتوبر 1849 وهو ناقد أدبي أمريكي مؤلف، وشاعر، ومحرر، ويعتبر جزءاً من الحركة الرومانسية الأمريكية. اشتهرت حكاياته بالأسرار وأنها مروعة، كان بو واحداً من أقدم الكتاب الأمريكيين لفن القصة القصيرة، ويعتبر عموما مخترع نوع خيال التحرى. وله الفضل في المساهمة في هذا النوع من الخيال العلمي الناشئ. كان أول كاتب أمريكي معروف يحاول كسب لقمة العيش من خلال الكتابة وحدها، مما أدى إلى حياة صعبة ماليا ومهنيا.
SHARE

اترك تعليق