دار المعارف

معركة أخر الزمان “هرمجدون” التى تنطلق من الشام، من عند منارة فى دمشق، سوف تقع هذا العام وتمهد لعودة المسيح عيسى ابن مريم إلى الأرض، بشرط أن تكتمل إسرائيل، (تعلن مملكتها)، هذا ما ورد على موقع :‪ “The Elect‪” الذى أورد فى نبؤته عدد من العلامات قادت إلى اختيار هذا العام ٢٠١٨ موعدا لاندلاع هذه المعركة.

 ومن هذه العلامات أو الأحداث قيام دولة إسرائيل عام ١٩٤٨، وحربها مع العرب ٢٠١٠، وغيرها من العلامات التى يرجعها إلى نبؤات مستقاة من الكتاب المقدس ويفسرها تفسيرا حرفيا ، مثل النبؤة التى وردت فى سفر الرؤيا ١٦- ١٦  ومنطوقها: ” وجمعت الأرواح الشيطانية كلها فى مكان” ويقول الموقع أن هذا المكان “هرمجدون”، وتقوم فيه حرب بين إسرائيل وقوى الشر.

ويواصل الموقع فى نبؤته أن هذه الحرب ستكون بشعة ، مدمرة، تغير خريطة العالم، فتختفى دول، وتتفكك أخرى، ومن رمادها يقوم مجتمع جديد يكتمل فيه علو إسرائيل (حسب الموقع).

الطريف أن فيديوهات مضادة لهذه النبؤة الصهيونية، تساوقت معها وبدأت تروج لمعركة الخراب،ونشرت فيديوهات أخرى لمعركة أخر الزمان من وجهة نظر مضادة للصهونية وأمنياتها لسحق أعداء إسرائيل.

SHARE

اترك تعليق