كتب: عاطف عبد الغنى

القاهرة ثانى أكبر مدن أفريقيا، تسبقها سمعتها ، ولكن قد يختلف الحكم عليها بشكل كبير حسب من تستمع إليه ..

نعم أحبها أو أكرهها ، قد تكون هذه الإجابة المتباينة عن القاهرة المدينة التى تبدو أنها تحتمل الإجابتين، فهى مثل الوعاء الضخم الذى يحتوى كل شىء، لذلك أنا أطلقت عليها وصف “مدينة مارميت Marmite city” ( مارميت باللاتينية تعنى وعاء الطبخ الذى يحمل كل الطعام ) وأنادى البريطانيين أن يقرأوا ما سوف أسجله هنا.

كان ماسبق مقدمة لتقرير نشره موقع bigworld small bockets  وهو موقع يرشد إلى أفضل أماكن السفر بأقل التكلفة  من خلال تقارير تغطى زيارات محررى الموقع للدول والترويج لها سياحيا.

كاتبة التقرير هى ستيفانى باركر إنجليزية جاءت إلى القاهرة فى رحلة سياحية وقضت عدة أيام وكتبت تقريرها الذى رشحت فيه للقارىء 10 أشياء ونصحته أن يفعلها فى القاهرة على سبيل النزهة والتمتع وترتيب هذه الأشياء كما عنونتها باركر هى :

 1- أن تأخذ صورة سيلفى مع أهرامات الجيزة

وتحت هذا العنوان أشادت المحررة السائحة بأهرامات الجيزة والحضارة المصرية التى يبلغ عمرها حوالى 5 آلاف عام، إشادة هائلة وكذا إشادات بأسعار الزيارة لمصر بشكل عام مع ذكر اسم الشركة السياحية التى نظمت لها الزيارة ووصفت طريق الوصول للأهرامات من قلب القاهرة عن طريق مترو الأنفاق ثم استكمال باقى المسافة بالمواصلات العادية.

2- أعجوبة فى المتحف المصرى

أعجوبة أو معجزة فى المتحف الذى يفترض أن يكون أحد أعظم المتاحف فى العالم.

 وزيارة المتحف – حسب المحررة – أحد أفضل الأشياء التى يمكن القيام بها فى القاهرة، حيث قناع توت عنخ أمون الذهبى، والمومياوات، وباقى الكنوز القديمة التى تم إنقاذها من مقابر الفراعنة أو المعابد أو الأهرامات وأحضروها للعرض بالمتحف .

وتشير الكاتبة أيضاً إلى الأسعار الرخيصة جداً لدخول المتحف فنقول: 120 جنيهًا مصريًا تساوى حوالى 6 دولارات وهذا لا يعتبر ثمنا فى مقابل رؤية أكبر مجموعة من القطع الأثرية القديمة فى العالم.

 3- نزهة فى المنطقة القبطية

رحلة رائعة تستغرق نصف يوم تتعرف فيها على الجذور القبطية القديمة لمصر، وتتعجب لمعجزة كنائس العصور الحديثة التى مازالت تنبض بالحياة.

 وفى أول قائمة المزارات تأتى الكنيسة المعلقة رائعة الجمال التى أقيمت فوق الآثار الرومانية القديمة وكذا كنيس ( عزرا) اليهودى ، والمتحف القبطى، والكهف الذى قصدته مريم العذراء ويوسف النجار والوليد يسوع المسيح، وبقوا فيه لمدة 3 أشهر فى رحلة هروبهم من الملك هيرودوس  إلى مصر ، إنها آثار تستحق المشاهدة ( حسب الكاتبة).

 4- العودة إلى عصر القاهرة الإسلامية

 وتحت العنوان السابق تبدى الكاتبة إعجابها الكبير، ودهشتها بالقاهرة الإسلامية الرائعة التى تقول عنها إنها يجب أن تكون على قائمة أفضل المزارات التى يمكنك القيام بها فى القاهرة .. وهذا بُعد لا ينتبه له كثيرون ممن يروجون للمزارات السياحية فى مصر، حيث تلبى القاهرة الفاطمية، وتشبع جزءًا من أساطير الشرق، حسب تصور الغربيين لهذا الشرق، ويمكن أن تركز عليها الدعايات السياحية التى نصممها وننشرها عن مصر، وهذا رأى كاتب هذه السطور .

ونعود للزائرة وتقريرها حيث تقول عن القاهرة الفاطمية : « من مساجدها الجميلة إلى أسواقها المزدحمة وشوارعها القديمة المتعرجة، إنها منطقة معيشة حقيقية تستنشق فيها جزءاً من المدينة التى تأتى بالماضى إلى الحاضر، والتماهى فى هذا الماضى هو جزء من المغامرة ولا تنسى الكاميرا الخاصة بك لأن كل زاوية فى المكان تقريبا تحمل قصة ورواية خاصة بها، وتنوه الكاتبة بشارع المعز، وسوق القاهرة الشهير خان الخليلى والموسكى .

6- قم بزيارة سقارة

وتقع بالقرب من مدينة ممفيس الشهيرة – عاصمة المملكة المصرية القديمة والوسطى، ويعد هرم سقارة أقدم نصب حجرى فى العالم.

7- الاستماع إلى الموسيقى فى دار الأوبرا

 وهى من أماكن الموسيقى الحية فى القاهرة سواء الأوبرا ومسرحها الكبير، أو موسيقى الغرفة، أو نادى القاهرة للجاز، وهذه الزيارة هى أيضاً من أفضل الأشياء التى يمكن أن تفعلها فى زيارتك للقاهرة.

 8- استمتع بعرض الرقص الشرقى

 ويمكنك مشاهدة هذا العرض أثناء تناولك العشاء على مركب فى رحلة نيلية وهى من الأمور المشهورة فى القاهرة .

 9- تناول الأطعمة المصرية

 من الطعمية إلى الفول ، ومن الحمص إلى الكشرى، الطعام المصرى رخيص ولذيذ، ويمكنك الاستمتاع به فى أماكن شعبية يرتادها القاهريون، وهناك مطاعم مشهورة لهذا الطعام، مثل القزاز وآخر ساعة.

10- دخن الشيشة واشرب القهوة

أرض المقاهى هذه هى القاهرة، والمقهى هو هذا المكان المزدحم المدهش الذى يمكنك التمتع فيه بالقهوة التركى، أو الأكسبرسو، أو العصير الطازج، وشرب النعناع، والجلوس ومراقبة الحياة والمارة، فى النهار، وفى المساء، أو مشاهدة مباراة فى كرة القدم عبر الفضائيات. .

وتختتم المحررة تقريرها بالقول: “هذه هى الطريقة المثلى لاكتشاف روح هذه المدينة القاهرة” .

ماسبق كان تقرير المراسلة التى جاءت فى مهمة لاكتشاف القاهرة والكتابة عنها والموضوع وإن كان لا يخلو من بعض التنويهات الإعلانية (لتغطية الرحلة والنشر)  مثل ذكر اسم شركة السياحة منظمة الرحلة، أو مطاعم الأكل، إلا أنه يمكن أن يكون دليلا للكتابة عن بلدنا وترويجها سياحياً، وكل مقصد من مقاصدها، ومقصد واحد منها يعادل ويزيد على ما تقوم عليه السياحة فى بلدان تحصد من هذا القطاع أضعاف ما نحصده ، وهذا مجرد اقتراح نقدمه لأولى الأمر .

SHARE

اترك تعليق