كان ذلك العام كثير الأحداث فى مصر فقد احتدم الصراع داخل مجلس قيادة ثورة يوليو وانتهت الأحداث بإعفاء الرئيس محمد نجيب من  منصب رئيس الجمهورية لذا توالت العديد من الأحداث المهمة ومنها إصدار مؤسسة دار المعارف كتاب “نظرة على أثيوبيا” .

المفاجأة أن الذى كتب مقدمة الكتاب جمال عبد الناصر وهى مقدمة رائعة اختلط فيها التاريخ بين الدولتين مصر وأثيوبيا بالجغرافيا حيث قارة أفريقيا بوحدة المصير عبر نهر النيل ، وأعتقد أنها ستكون مفاجأة سارة للمهتمين بالشأن الأفريقى وربما تدفع دار المعارف لإعادة طبع الكتاب مع مقدمة للرئيس السيسى ليتلاقى الرئيسان السيسى وجمال فى كتاب عن  أثيوبيا.

اترك تعليق