اتحاد الناشرين والموزعين العرب بأراك

كتب: إبراهيم شرع الله

تصوير: خالد بسيونى

ناقش اتحاد الموزعين العرب برئاسة سعيد عبده رئيس مجلس إدارة دار المعارف ورئيس اتحاد الموزعين العرب ظهر اليوم الإثنين، التوصيات الصادرة عن المؤتمر الذى عقد فى أبو ظبى بدولة الإمارات العربية بتاريخ 28/ 4/ 2018.

وحضر الندوة التى انعقدت فى مركز آراك بمؤسسة دار المعارف بالقاهرة السفير محمد الربيع أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية وإبراهيم الغمرى رئيس الشركة القومية للتوزيع وأعضاء اتحاد الموزعين والناشرين العرب.

فى البداية قال سعيد عبده رئيس مجلس إدار دار المعارف إن التوصيات تشير إلى خفض الرسوم على تداول المطبوعات من خلال القضايا المتعلقة بالرسوم المفروضة من قبل الحكومات على الموزعين ،مضيفًا أن اتحاد الموزعين والناشرين العرب أكد فى اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد على أهمية تدخل الحكومات وأصحاب القرار لإلغاء هذه الرسوم التى تعرقل وتضعف عملية انتشار الكتب والصحف والمجلات التى تدفع بشركات النشر إلى تقليل إنتاجاتها الثقافية ، الأمر الذى يؤثر بدوره سلبًا على المحتوى العربى فيما يتعلق بإنتاج الكتب والإصدارات مما يؤدى إلى انخفاض نسبة القراءة لدى المواطن العربى و ضعف الثقافة لديه.

وأضاف عبده أن التوصيات أشارت إلى إنشاء شركة قابضة للتوزيع تساهم فيها كل شركات التوزيع فى كل بلدان الوطن العربى مما يساعد على إثراء خبرات هذه الشركات ورفع كفاءتها وزيادة أسطولها من سيارات التوزيع وزيادة نقاط التوزيع بكل دولة ومعرفة البيانات الصحيحة لهذه النقاط مما يؤدي بدوره إلى سهولة وصول المطبوعة للقارىء العربى أينما كان على أن تكون هناك بنود واضحة لحماية حقوق الناشر والموزع ومنع المخالفة والقرصنة ومعاقبة المخطىء وسنقوم بدراسة مستفيضة لإنشاء الشركة القابضة للتوزيع وتحديد سعر السهم وكيفية الاستثمار فيها وشروط الانضمام قبل طرحها لشركات التوزيع فى الوطن العربى.

وأكد عبده أن التوصيات أشارت أيضًا إلى إنشاء منصة تفاعلية لاتحاد الموزعين العرب على شبكة الإنترنت بإطلاق موقع لاتحاد الموزعين العرب يحتوى على كل البيانات التى يحتاج إليها القارىء والناشر والموزع بحيث يشتمل على خاصية البحث باسم الكتاب والمؤلف والموضوع ودار النشر ويتم ربط الموقع بشبكات التواصل الاجتماعى ليساعد على سهولة وصول القارىء للكتاب المطلوب . ولنجاح هذا الموقع يجب على كل الموزعين والناشرين الإسهام بالبيانات المطلوبة لتعزيز الموقع بكل المعلومات الضرورية لإنجاحه .

من جانبه قال السفير محمد الربيع أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية إنه يجب التفكير بصوت عالٍ مع سعيد عبده الداعى لهذا اللقاء وهو من القيادات التى لاتتنازل عن الدفع بالوسائل التى يمكن من خلالها للشاب والمثقف العربى أن يستمر فى نشر الثقافة والعلم والمعرفة والمعلومات من خلال الكتاب والنشرات وكل الأشياء المقروءة.

وأضاف السفير أنه عندما نكون تحت عنوان «أمة اقرأ» ونرى الكثير من الوسائل التى تدعو إلى هدم هذا العنوان وما تحته من خطوط عريضة فى هذه الحال لابد أن يزيدنا حماسنا وإصرارنا على أن نترك الداعمين لاستمرار هذا الكيان الكبير الداعم للقارىء العربى ونسهل وصول الثقافة العربية من مصادرها إليه ، مؤكدا أنه يجب أن نكون صفًّا واحدًا وكتلة واحدة تتحرك لدعم هذا التوجه ،ويكون للأمة العربية برنامج تثقيفى من خلال الكتاب والنشرات وكل شىء منشور على الورق .

وتعتبر هذه فرصة يجب علينا كلنا أن نحتشد حولها ونكبرها وتوضع فى إطار يستطيع أى إنسان أن يتعامل معها وينضم إلينا لنكون يدًا واحدة لهذا الأمر لتوسيع الدائرة من خلال القطاعات الحكومية والخاصة والجامعات ومراكز البحوث والدراسات والصحف بجميع أنواعها.

وأكد السفير أن هذا الأمر هو هم العرب جميعًا لتحريك الشارع العربى وتخطى كل العوائق التى توضع أمام النشر والتوزيع الذى يعد أساس  تعريف الإنسان العربى بأشياء ربما لا تصل إليه بسهولة ، مؤكدا فى ذات السياق أنه جندى فى هذا يقاتل ويحارب من أجل الهدف .

وأوضح أن واقعنا العربى لابد أن نكون فيه أقوياء ولا نتهاون أبدًا مع من يدعو إلى طمس هذه المهنة وإضعافها ووضعها لقوانين لاتسمن ولاتغنى من جوع مشيرًا إلى أن معرض الكتاب هو نواة يمكن من خلالها قياس مدى اهتمام القارىء باقتناء الكتب وشرائها بأسعار مقبولة فى ظل الأوضاع التى يعيشها المواطن العربى .

SHARE

اترك تعليق