كتب / عماد الطويل

كان للعشر الأواخر من رمضان عند النبي صلى الله عليه وسلم، و أصحابه رضوان الله عليهم، أهمية خاصة ولهم فيها هدى خاص ، فقد كانوا أشد ما يكونون حرصاً فيها على الطاعة ، والعبادة والقيام والذكر.

 ونتعرف في السطور التالية على أهم الأعمال التي كان يحرص عليها الأولون وينبغي علينا الاقتداء بهم فيها:

1 ـ { إحياء الليل } فقد ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل العشر أحياء الليل وأيقظ أهله وشد مئزره، وقد جاء عند النسائي عنها أنها قالت : لا أعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ القرآن كله في ليلة ولاقام ليلة حتى أصبح ولا صام شهراً كاملاً قط غير رمضان } .

2 ـ إيقاظ الرجل أهله للصلاة

فقد كان من هديه عليه الصلاة السلام في هذه العشر أنه يوقظ أهله للصلاة كما في البخاري عن عائشة ، وهذا حرص منه عليه الصلاة والسلام على أن يدرك أهله من فضائل ليالي هذا الشهر الكريم .

3 ـ ومن الأعمال أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل العشر شد المئزر كما في الصحيحين والمعنى أنه يعتزل النساء في هذه العشر وينشغل بالعبادة والطاعة وذلك لتصفو نفسه عن الأكدار والمشتهيات فتكون أقرب لسمو القلب إلى معارج القبول وأزكى للنفس لمعانقة الأجواء الملائكية وهذا ما ينبغي فعله للسالك بلا ارتياب.

4 ـ الاعتكاف في المساجد التي تصلي فيها فقد كان هدى النبي صلى الله عليه وسلم المستمر الاعتكاف في العشر الأواخر حتى توفاه الله كما في الصحيحين عن عائشة .

وإنما كان يعتكف في هذه العشر التي تطلب فيها ليلة القدر قطعاً لانشغاله وتفريغاً للياليه وتخلياً لمناجاة ربه وذكره ودعائه ,وكان يحتجز حصيراً يتخلى فيه عن الناس فلا يخالطهم ولا ينشغل بهم .

ومما يجدر التنبيه عليه هنا أن كثيراً من الناس يعتقد أنه لا يصح له الاعتكاف إلا إذا اعتكف كل أيام العشر ولياليها , وبعضهم يعتقد أنه لابد من لزوم المسجد طيلة النهار والليل , وهذا ليس صواباً إذ إن الاعتكاف وإن كانت السنة فيه اعتكاف جميع العشر إلا أنه يصح اعتكاف بعض العشر سواءً نهاراً أو ليلًا كما يصح أن يعتكف الإنسان جزءًا من الوقت ليلاً أو نهاراً .

5 – ومن أهم الأعمال في العشر الأواخر تلاوة القرآن الكريم بتدبر وخشوع , واعتبار معانيه وأمره ونهيه .

ولقد كان السلف أشد حرصاً على تلاوة القرآن وخاصة في شهر رمضان فقد كان الأسود بن يزيد إذا دخلت العشر ختمه في كل ليلة , وكان الشافعي رحمة الله عليه يختمه في العشر في كل ليلة بين المغرب والعشاء .

6 – تحري ليلة القدر ، فهي خير من ألف شهر، وقد قال (صلى الله عليه وسلم): (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، وفيها أيضاً يقبل الدعاء، وهي ليلة مليئة بالخيل والسلام، أي سالمة من الشيطان وأذاه، فيها يفرق كل أمر حكيم، وهناك حكمة من عدم التأكيد على ليلة القدر، والسبب أن يجتهد المسلمون في الأيام العشر جميعها لطاعة الله .

7 – يستحب في العشر الأواخر وخاصة ليلة القدر الدعاء، فعندما سئلت عائشة النبي عما تقول في ليلة القدر، فقال لها: (قولي اللهم إنك عفوٌ كريم تحب العفو فاعف عنّى ).

8 – إخراج زكاة الفطر طعمة للمساكين وطهرة للصائمين، والأولى إخراجها حبوبًا رغم أن بعض الفقهاء أباحوا إخراجها قيمة أى نقودًا .

SHARE

اترك تعليق