كتب: محمد فتحى

أكد الدكتور سعيد حساسين رئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطى بمجلس النواب أن تصريحات الدكتور محمد المعيط وزير المالية عن أن هناك فائضا أوليا بقيمة ٤ مليارات جنيه بنسبة 0.2%من الناتج المحلي خلال العام المالي الماضي دليل قاطع على نجاح مسيرة الإصلاح الاقتصادى والتى يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسى بكل كفاءة واقتدار.

 وقال “حساسين” فى بيان له أصدره اليوم أن الفائض في موازنة العام المالي السابق هو عبارة عن الفرق بين الايرادات والمصروفات بعد استبعاد فوائد الديون، مشيرًا إلى أن الفائض في الموازنة مؤشر جيد وهو دليل على التقدم الاقتصادي والتقليل من عجز الموازنة.

 وأوضح الدكتور سعيد حساسين أن زيادة الفائض من الموازنة يقلل من خدمة الدين وفوائده وخفض من عجز الموازنة، مشيرًا إلى أن المستهدف من خطة الحكومة خلال الاربع سنوات القادمة خفض عجز الموازنة إلى 4% بدلًا من 8% مؤكدا ثقته فى قدرة حكومة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء فى نجاحها استكمال مسيرة الإصلاح الاقتصادى مع التوسع فى برامج الحماية الاجتماعية للحد من الآثار السلبية للإصلاح الاقتصادى على المواطنين من محدودى الدخل وغير القادرين خاصة أن برنامج حكومة ” مدبولى ” كان ترجمة حقيقية لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى التى جاءت فى خطابه السياسى الشامل الذى القاه امام مجلس النواب أوائل الشهر الماضى مع بدء فترة رئاسته الثانية لمصر والتى دارت حول تخفيف المعاناة عن المواطنين وتحقيق التنمية الشاملة لمصر وشعبها.

SHARE

اترك تعليق