– منظومة الطوارئ في مصر تشمل أسرة العناية المركزة وحضانات الأطفال والغسيل الكلوي وتوفير الدم ومشتقاته.

– نعم هناك نقص في أسرّة المخ والأعصاب.

– هناك تعاون كبير بين وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية.

– التأمين الصحى الشامل يحل كل مشاكل الصحة.

– تطوير الخط الساخن 137 ليصل لجميع محافظات الجمهورية.

حوار أجرته: مي هارون

فى هذا الحوار الذى أجرته “دار المعارف” أكد مستشار وزير الصحة للرعاية الحرجة والعاجلة والطوارئ، الدكتور شريف وديع أنه تم زيادة أعداد أسرّة العناية المركزة من 1850 سريرا إلى  5600 سرير  خلال 3 سنوات، مستدركا أنه ما زال هناك مشاكل أسبابها عدم وجود نسبة منتظمة من الأسرّة التخصصية، ومضيفا أن وزيرة الصحة طالبت بوضع خطة لتحسين منظومة الطوارئ في مصر تشمل أسرة العناية المركزة وحضانات الأطفال والغسيل الكلوي وتوفير الدم ومشتقاته والإسعاف، وقضايا أخرى تتعلق بمنظومة الصحة تطرق إليها الدكتور شريف وديع فى الحوار التالى:

 – كم عدد أسرّة الرعاية المركزة فى مصر؟

* كان لدينا (1850) سرير رعاية مركزة بوزارة الصحة إلا أنه تم زيادة هذا العدد في 3 سنوات بشراء عدد من الأسرّة وإعادة تشغيل عدد من الأسرّة المغلقة، حتى أصبح لدينا (5600 ) سرير بوزارة الصحة  بالإضافة إلى (4500) سرير بالمستشفيات الجامعية و (5000 ) سرير بالمستشفيات الخاصة والوزارة تشرف عليها.

المعدلات

– هل هذا العدد كافى لتلبية الاحتياجات المرضية ؟

* المعدل العالمى لاحتياجات أسرّة الرعاية المركزة هو سرير لكل 7 آلاف مواطن، ونحن اقتربنا من هذه النسبة بعد زيادة أسرّة العناية بوزارة الصحة والمستشفيات الجامعية، والخاصة، بالإضافة إلى مستشفيات الشرطة، والقوات المسلحة، التى تقدم الخدمة أيضا،لوم نلجأ إلى توفير أسرة جديدة فى الوقت الحالى، وخطة الوزارة تتضمن إصلاح الموجود لعدم إهدار المال العام.

اتفاق

– وهل يوجد اتفاق بين وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية؟

* نعم هناك تعاون كبير مع المستشفيات الجامعية حيث قامت وزيرة الصحة ووزير التعليم العالي بالاتفاق على حل مشاكل أسرّة العناية المركزة .

– لكن مازالت هناك شكاوى من نقص أسرّة العناية المركزة؟

* بعض المحافظات تقترب فيها نسبة أسرّة الرعاية المركزة من النسب العالمية، بل وقد تكون أفضل منها مثل جنوب سيناء وبورسعيد والإسماعيلية، فى المقابل هناك محافظات تقل فيها هذه النسبة بشكل كبير وعلى رأسها الوادي الجديد ومحافظات الصعيد فهى نوعية السرير نفسه، فالرعاية ليست مجرد سريرًا فى مستشفى، لكن أيضا ما زال هناك مشاكل أسبابها عدم وجود نسبة منتظمة من السراير التخصصية.

– أرجو أن نوضح للقارىء ما هية السراير التخصصية؟

* هناك سرير لكل تخصص بمعنى أسرة خاصة بالحروق، وأسرة خاصة بالسموم، وأخرى بالصدر، والأطفال، والقلب، كما يوجد نقص في أسرّة المخ والأعصاب، لكن وزيرة الصحة طالبت بوضع خطة لتحسين منظومة الطوارئ في مصر.

تفاصيل الخطة

– وما هى تفاصيل هذه الخطة ؟

* الخطة تشمل الطوارئ بجميع أقسامها الرعاية والحضاّنات، والغسيل الكلوي والدم ومشتقاته بالإضافة إلى الإسعاف.

– وماذا عن أقسام رعاية الحروق، والسموم ؟!

 * بدأنا فى وضع نظام جديد وإصلاح أوضاع أقسام الحروق، والأمر لا يختلف كثيرا فى خطورته حينما نتحدث عن أقسام السموم، فالشخص المسمم ما لم يتم إنقاذه خلال ساعة أو ساعتين قد يفقد حياته، وأرى أنه من الأفضل أن تكون أقسام السموم داخل أقسام الرعاية المركزة، لذلك تم إنشاء 20 وحدة سموم مع توفير التجهيزات الطبية اللازمة، ليرتفع بذلك عدد أقسام السموم إلى ما يقرب من 30 قسما.

الرقابة

– وما هى آليات الرقابة على عمل أقسام الرعاية المركزة؟

* نعقد اجتماعا أسبوعيا مع العاملين فى وحدات الرعاية المركزة، لمعرفة مشاكلهم ومتطلباتهم والاستماع إلى الأطباء أنفسهم، وأخدنا قرارا أن من يغلق سرير رعاية مركزة أو يخفيه عن المريض سيعاقب أسوأ عقاب.

– وماذا عن نقص أطباء الرعاية .. وبشكل عام كم عدد الأطباء الذى تحتاجه المستشفيات الحكومية؟

* مشكلة طبيب العناية أن تخصصه صعب وحديث، كما أن طبيب الرعاية مطلوب فى كل الدول لأنه تخصص ناقص.

وأعداد الأطباء فى مصر متكافئ، لكن زيادة الأطباء لا تواكب أعداد المرضى، والمشكلة فى سوء التوزيع وحصول الطبيب على إجازات للتفرغ سواء للزمالة أو الماجستير، قد تصل إلى سنتين فى كل مرة، وبالتالى تفقدهم قوة العمل.

ونحن نحاول زيادة عدد الفريق الطبي لنصل إلى طبيب لكل (6) مرضى، وممرضة لكل مريضين.

تحسين المنظومة

– وما هى الإجراءات المتبعة لتحسين منظومة الطوارئ؟

* ما نقوم به هو رفع كفاءة الأقسام الموجودة بالفعل مع وضع برنامج للرقابة والمتابعة للتقييم المستمر للمستشفيات للتأكد من تقديم الخدمات الحرجة بصورة عاجلة وتلافى السلبيات.

كما نقوم بدراسة الرعايات المغلقة لمعرفة أسباب عدم تشغيلها والتغلب على هذه المشكلات ضمانا للاستخدام الأمثل للموارد وقد تم بالفعل افتتاح بعض الرعايات المغلقة

– وبالنسبة للمحافظات والمناطق المحرومة؟

* قمنا باستحداث رعايات متوسطة وأخرى تخصصية بالمناطق المحرومة وفى المحافظات الحدودية.. يتم تقوية المستشفيات الحدودية بجميع الأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية  ويوجد اتصال يومي لمتابعة الوضع وتوفير كل احتياجاتهم.

التأمين الصحى

– وهل تطبيق التأمين الصحي الشامل يساعد على حل مشاكل العناية المركزة؟

* التأمين الصحي الشامل سوف يقضي تماما على أزمة أسرّة العناية بل وسيقضي على كل مشاكل  القطاع الصحي بمصر.

الحضاّنات

– وماذا عن حضاّنات الأطفال المبتسرين وأزماتها؟

* الحضاّنات (3) أنواع عادية وضوئية وتنفس صناعي، وأسرّة الحضانات أعلى من نسبة أسرة العناية المركزة ولكن الأزمة في نواقص أجهزة التنفس الصناعي، وخلال أشهر قليلة ستحل أزمة نواقص أجهزة التنفس الصناعي ولا يكون هناك أي مشاكل في الحضانات.

– كم تبلغ تكلفة سرير العناية المركزة والحضانة؟

* يتكلف سرير العناية المركزة (500) ألف جنيه والحضانة من (300) إلى (400) ألف جنيه

– هناك شكوى من عدم استجابة الخط الساخن 137الخاص بتوفير أسرة العناية المركزة.

* سوف يتم تحسين خدمة الطوارئ 137ليشمل جميع قطاعات الدولة وتوفيره بجميع محافظات الجمهورية، كما أنه لم يتوقف عند توفير أسرة العناية بل سيتم من خلاله توفير الحضاّنات وتوفير الدم ومشتقاته بالإضافة إلى الغسيل الكلوي وخدمات أخرى كثيرة.

– وهل هناك اتصال  مع هيئة الإسعاف؟

* هناك تواصل دائم مع هيئة الإسعاف لتطويرها ضمن خطة الطوارئ.

الدكتور شريف وديع خلال حواره مع محررة «دار المعارف»
SHARE

اترك تعليق