كتب: أحمد الطوانسي 

تترقب جماهير النادى الأهلى اللقاء المصيرى والمرتقب فى إياب الدور قبل النهائى أمام وفاق سطيف الجزائرى، المقرر لها أن تنطلق فى تمام التاسعة، من مساء غدًا الثلاثاء من على ملعب 8 مايو بالعاصمة الجزائر فسألت ” دار المعارف ” أربع خبراء كرة ليتحدثون عن خطة لعب الأهلى وطريق العبور لهذه المبارة.

من جانبه قال فاروق جعفر كابتن الجيل الذهبى لنادى الزمالك، إن اللقاء – لا شك –  فى غاية الصعوبة، مستدركا أن الأهلى قادر على الحسم وتخطى اللقاء بخبراته السابقة.

وأضاف جعفر أنه لابد من عدم فتح مساحات للفريق الجزائرى لكى لا يستخدامها لصالحه، ولابد من الاستحواذ الإيجابى لخط وسط النادى الأهلى، فهذا الخط هو العامل الرئيسى فى حسم لقاء الغد، وإذا ما قام خط وسط الفريق بالربط الجيد بين الدفاع والهجوم، والاستحواذ الإيجابى سوف يتمكن الأهلى من التحكم فى سير اللقاء لصالحه.

قال أيضا جعفر إنه لابد من استغلال أنصاف الفرص واستغلال السرعات، ولابد من غلق الأطراف بشكل جيد كرة القدم الجزائرية تعتمد بشكل كبير على الكرات العرضية وكذا غلق الأطراف بشكل جيد وإستغلال السرعات.

وأضاف لابد من وجود 3 لاعبين إرتكاز، وإذا كانت مشاركة وليد سليمان أساسية فى لقاء الغد – حسب رؤية المدير الفنى – فمن الضرورى عدم تكليفه بأدوار دفاعية ويكون مكلف بالتقدم عن خط الوسط.

وأوضح جعفر أن سليمان من “اللعيبة” العنيفة نوعًا ما وإذا كُلف بأدوار دفاعية من الوارد أن يعطى ضربات حرة من مناطق يمكن أن يستغلها الفريق الجزائرى.

وواصل: سيكون على المدير الفنى دور كبير جدًا ومن المؤكد أنه تعامل مع اللاعبين وهيأهم نفسيًا بالشكل الأمثل وستظهر استراتيجية كارتيرون فى هذه اللقاءات لأنه على علم أن كرة القدم الجزائرية تاريخيًا تعتمد بشكل كبير على الكرات العرضية، ومن المؤكد أنه أعطى تعليمات للشناوى للتعامل مع الكرات العرضية بطريقة مباشرة، ولابد من تأمين اللاعبين فى حالة تعامل الشناوى مع الكرات العرضية وتغطيته بشكل جيد.

وانتهى جعفر إلى تمنى الفوز للأهلى وقال: ” إن شاء الله بخبرات لاعبي الأهلى وبطولاته وتاريخه أفريقيا سوف يتخطى هذا اللقاء وسيتأهل للدور النهائى.

فيما استهل نجم نادى الزمالك والمحلل الكروى أيمن يونس حديثه بالقول إن ” الأهلى صعَّبها على نفسه” موضحا أنه إن كان فريق الأهلى قد استغل كم الفرص التى أهدرت فى لقاء الذهاب بالتأكيد كان لقاء الغد سيختلف .

وواصل يونس مستدركا “معلش” هذه هي كرة القدم فالأهلى يذهب إلى الجزائر بنتيجة إيجابية وهي فوزه بثنائية نظيفة.

وأضاف يونس دائمًا مثل هذه اللقاءات صعبة وخصوصًا مع فرق شمال أفريقيا ويكون لها استراتيجية، وسيناريو خاص، وعندما يكون اللقاء 90 دقيقة فقط يكون لدى المديرين الفنيين سيناريو لإدارة اللقاء، يتعامل مع أسئلة مثل: متى يقوم الفريق بالدفاع؟ ومتى يستحوذ على الكرة لترجمة خطورة على مرمى الخصم؟ والأهلى سوف يحتاج سيناريو للقاء الغد، يجيب على سؤال: كيف ومتى يتواجد اللاعبون بكثافة فى المناطق المؤثرة لفريق الخصم واستغلال انصاف الفرص.

ولاعبو الأهلى بالتأكيد فرطوا فى نتيجة كبيرة كانت كفيلة بحسم التأهل من لقاء القاهرة ، وهذا لم يكن ذنب كارتيرون، الذى قام بتهيئة اللاعبين لكل الفرص المتاحة للقاء، نفسيًا ومعنويًا وفنيًا، ولابد من التعامل مع سوء حظ اللاعبين مثلما حدث مع وليد أزارو، وأعتقد أن كارتيرون هيأ اللاعبين نفسيًا، وعلى رأسهم وليد أزارو لسوء الحظ الذى يلاحقه.

وقال يونس إن الأهلى يحتاج أن يفاجئ وفاق سطيف بهدف على أرضه، وإرباك حسباته باستحواذه على الكرة وخلق ضغط عليه فإذا نجح الأهلى بتسجيل هدف فى الشوط الأول سيكون قد أزاح الضغط من فوق صدور اللاعبين والجماهير، وإذا نجح فى الاستحواذ على الكرة، ومع مرور الوقت سيكون الفريق الجزائرى مضغوط نفسيًا.

وأكد يونس أن النادى الأهلى يملك المقومات التى تمكنه من العودة بنتيجة إيجابة وصعوده للدور النهائى، مؤكدا أن الفريق يملك لاعبين لديهم التفوق الفردى، وهذا سيكون عامل مهم.

وعن حارس الأهلى محمد الشناوى قال يونس إنه يملك من القدرات التى تجعله يتعامل مع مثل هذه اللقاءات، مضيفا أن قلبى دفاع الأهلى سيكون لهما عامل كبير جدًا، وفى وسط الملعب يمتلك الأهلي خط وسط رائع جدًا بوجود لاعبين ذوى خبرات مثل حسام عاشور والسولية، وهشام محمد مع إمكانية مشاركته، وأيضًا أسلام محارب، وأعتقد أن وليد سليمان سيكون هو رمانة الميزان وسيشكل شخصية الفريق وأيضًا سرعات وليد أزارو سيكون لها عامل إيجابى جيد إذا قام بإستغلالها بالشكل الأمثل.

وانتهى يونس إلى القول إنه ” إذا كان وليد سليمان سوف يشكل فى لقاء الغد شخصية الفريق، فهذا اللقاء بتاع اوليد أزارو، لإمتلاكه السرعات والقوة.”

وأوضح يونس قوله السابق ” فرق شمال أفريقيا نجد لديها مساحات فإذا كان وليد أزارو فى حالته الطبيعية، ووليد سليمان في حالته المزاجية العالية، سيكون اللقاء بالتأكيد لصالح الأهلى، وإن شاء الله الأهلى قادر على التأهل للدور النهائى.”

بينما أكد عضو اتحاد الكرة المصرى والناقد الكروى مجدى عبد الغنى على صعوبة لقاء الإياب، بين الأهلى ووفاق سطيف الجزائرى فى دور نصف النهائى لدورى أبطال أفريقيا، مشيرا إلى أن صعوبة أمام وفاق سطيف الجزائرى، تأتى من أن المباراة سوف تقام على ملعب ترتان (نجيل صناعى).

وأضاف عبدالغنى : “لكن الأهلى يمتلك ما يكفى من قدرات وخبرات تجعله قادر على التأهل للدور النهائى.”

ولفت الناقد الرياضى إلى أنه من المعروف أن الجماهير الجزائرية متعصبة جدًا، لكن لاعبو الأهلى يتمتعون بخبرات تجعلهم قادرون على التعامل فى مثل هذه اللقاءات، فوجود اللاعبين أصحاب الخبرة مثل وليد سليمان وأحمد فتحى وسرعات وليد أزارو وتألق الشناوى ستكون عوامل قوية فى الفوز والتأهل إن شاء الله فى لقاء اليوم وسيعود النادى الأهلى من الجزائر ببطاقة الصعود للدور النهائى.

وقال الناقد الكروى والإعلامى عصام شلتوت لـ “دار المعارف” إن الملعب سيشكل عبئًا علي النادى الأهلى، فالملعب (8 مايو) مصنوع من الترتان (النجيل الصناعى) والأهلى قادر على التعامل مع مثل هذه الملاعب لخبراته الكبيرة فى القارة الأفريقية ولعب مباريات كثيرة على أصعب من هذا الملعب.

أما من جانب الجماهير، فلديهم الخبرات الكافية لجعل الجماهير الجزائرية مصدر ضغط على فريقهم بإستحواذه للكرة وإذا نجح الأهلى فى إحراز هدف في الشوط الأول سيكون هذا الهدف هو هدف التأهل وسيضع الفريق الجزائرى فى موقف صعب للغاية وسيحافظ عليه ويتأهل وإذا لم يحالفه التوفيق لابد الخروج من الشوط الأول بشباك الأهلى نظيفة.

أنصاف الفرص

وأضاف شلتوت أن خبرات الأهلى تجعله لا يعتمد بالشكل الكُلى على الدفاع فإذا إعتمد الفريق على الدفاع سّيَطمع الفريق الجزائرى ويهاجم بشراسة ولابد من إفراض سيطرته فى المناطق المؤثرة وإستحواذ الكرة وإستغلال السرعات التى يمتلكها وليد سليمان ووليد أزارو وبالتالى سيكون الفريق متماسك وخط الوسط له عامل كبير فى هذا القاء فهو رمانة الميزان للفريق ووجود لاعبين أصحاب خبرات مثل حسام عاشور وعمرو السولية تجعل خط وسط النادى الأهلى قوى.

المشاكسات

أما بالنسبة للمشاكسات الجماهيرية من جماهير وفاق سطيف، فالأهلى لديه ما يكفى من خبرات للتعامل مع مثل هذه الحالات، فالأهلى متواجد بالجزائر بنتيجة جيدة فى لقاء الذهاب وهي 2/0 وهي نتيجة مريحة بعض الشىء.

الفوارق الفردية

والأهلى لديه القدرة على التعامل مع مثل هذه اللقاءات، ويتميز بالفوارق الفردية فى كل مركز فإذا نظرنا لخط الدفاع سنجد المدافع المالى ساليف كوليبالى فهو من المدافعين الجيدين وسعد سمير أيضًا يمتلك الخبرات، وفى خط الوسط سنجد عاشور والسولية ووليد سليمان سرعات وليد أزارو فى الهجوم والأطراف مهارات حمودى وإسلام محارب، وإن شاء الله سيكون التوفيق حليف الأهلى فى هذا اللقاء.

SHARE

اترك تعليق