ياسر جاد الله

– توقيت مناسب للاقتصاد القومي للانطلاق نحو النمو

– الملكية الفكرية تسببت فى إحداث التنمية والتقدم التكنولوجي

كتب: محمد صوابى

فى حواره لـ “دار المعارف” قال عميد المعهد القومي للملكية الفكرية، الدكتور ياسر جاد الله، إن المعهد  يهدف إلي إعداد الكفاءات ذات المهارات العالية ، والكوادر المدربة عمليا في مختلف البرامج التى ينفذها، وإتاحة الاستفادة من هذه الكفاءات والكوادر في تزويد سوق العمل في المجالات المتصلة، وبما يحقق الخطط التنموية في نطاق الصناعه والإنتاج والثقافة والاختراع والإبداع ، وتعزيز قدرات البحث العلمى.

وإلى نص الحوار.

  •  ماذا عن المعهد القومي للملكية الفكرية؟

– جاء إنشاء المعهد ب بتفويض من الرئيس عبد الفتاح السيسي، أصدر رئيس الوزراء قرارا في يونية 2016 بإنشاء المعهد، وكان قد سبق القرار مجموعه من الاجراءات والضوابط ، كنا نبحث من سنه 2005  عن فكرة الانشاء  ، وتقدمت بفكرة إنشاء درجة علمية فى الملكية الفكرية وقتها ، ولكنها قوبلت بالرفض، وتقدمت لوزارة التربية والتعليم وقتها كان الوزير  الدكتور جمال الدين موسيكان مرحباً بها لتدرس بالتعليم الثانوي، ولكن للأسف لم يكنمل الأمر مع دولاب العمل الروتيني بالوزارة، وتجدد الأمل في 2013  عندما تقدمت ضمن مجموعة من الجامعات للإتحاد الأوروبي بالتعاون مع إيتيدا للحصول على دعم لإنشاء برنامج الماجستير فى ” الملكية الفكرية وإدارة الإبداع ” ، ونجحنا فى الحصول على دعم الاتحاد الأوروبي، وعمل البرنامج وصدر القرار الوزارى في 2015 بإنشاء درجة الماجستير فى “الملكية الفكرية وإدارة الإبداع ” كبرنامج يتبع جامعة حلوان، وفى نفس الوقت كان يتم العمل على إنشاء معهد قومي للملكية الفكرية بدعم من كلية الحقوق بالجامعة ومشاركة نخبة من الأساتذة بها وعلى رأسهم الدكتور/ أحمد سلامة، إلى أن توج مجهود السنين بالنجاح وصدور القرار الجمهوري بإنشاء المعهد القومي  في 2016، ويرجع للمولى عز وجل ولوعي القياده السياسية وحرصها على إحداث نقلة نوعية لمصر بما تستحقه.

الملكية والدول النامية

  • ما علاقة الملكية الفكرية بالدول النامية؟

– فى الوقت الراهن، تبدو محدودة لنقص المخصصات المالية للانفاق على البحث العلمي الذى ينتج عنه فكر يمكن ترجمته إلى سلع وخدمات يستهلكها المواطنين.

  • ما  الدور المتوقع للملكية الفكرية في مصر؟

– مصر الآن تعاني من عجز فى الموازنة العامة للدولة ، ولأن حجم الإيرادات أقل من حجم النفقات، والدعم المقدم للأفراد في المحروقات والسلع الغذائية لا يكفي ، وبطبيعة الحال، فإن ترشيد الدعم فى الوقت الراهن بات أمراً ضرورياً كمحاولة مبدئية لخفض النفقات وتوجيه ما تم تخفيضه إلى مشروعات استثمارية تساعد على تحقيق عوائد تساعد الاقتصاد على الخروج من الظروف التى حاكت به.

  • هل  لها دور في البحث العلمي؟

– بالتأكيد فالملكية الفكرية بدايتها بحث علمي ونهايتها منتج جديد أو تحسين لمنتج قائم أو طريقة صنع جديدة  .

هل جامعة حلوان مميزة عن الجامعات الآخري ؟

نعم ؛ لأنها جامعة تكنولوجية تضم كافة التخصصات ذات الصلة بالملكية الفكرية من جميع مناحيها .

ثروة الجامعات

  • كيف يمكن أن نقيم هذه الثروة الموجودة داخل الجامعات ؟

– هنا أشيد بمبادرة الرئيس السيسي “عايزين مسابقة لأحسن جامعة فى مصر”، حيث إنه بفكرة مبتكرة رفع حالة الاستعداد القصوى لدى الجامعات لإعادة النظر فى أوضاعها، والبحث عن نقاط تميز فيها، وأعتقد أن الفائز الحقيقي هو التعليم العالي فى مصر، وبحق فالجامعات تمثل ثروة من الفكر وهى أغلي من الأصول المادية التى تمتلكها الجامعات.

  • ما دور معهد الملكية الفكرية  في تخريج كوادر تساعد على تحقيق التنمية المستدامة ؟

– لتحقيق التنمية المستدامة ، يجب التحقق من أن النمو يحدث بشكل تلقائي ، والتنمية تحدث بشكل تحكمي وتداخلي ، يجب علينا أن نحدث زيادة في معدلات الناتج القومى المحلي للدولة بما لا يؤثر علي الأجيال القادمة، وهو ما تستهدفه التنمية المستدامة.

SHARE

اترك تعليق