كتب: فتحى السايح
أقامت جمعية المستثمرين بمدينة 6 أكتوبر احتفالية بتسليم شهادات اعتماد لـ21 شركة تعمل في مجالات الصناعات المتخصصة في قطاع التشييد والبناء، تم اعتمادهم من مكتب صبور للإستشارات الهندسية، وشركة الأهلي للتنمية العقارية وكرمت الجمعية المهندس حسين صبور رئيس مجلس إدارة مكتب صبور للإستشارات الهندسية، لدوره الاقتصادي والاجتماعي في تنمية قطاع البناء والتشييد،وشركة الاهلي للتنمية العقارية  والمهندس عاطف ساويرس مدير إدارة الجودة، والمهندس هشام الرفاعي نائب رئيس قطاع المشروعات في مكتب صبور للاستشارات الهندسية.
وأعلن المهندس مصطفى عبيد عضو مجلس الإدارة، ورئيس لجنة تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة، أن اللجنة قامت بعمل زيارات ميدانية للشركات المؤهلة والتي تم التأكد من قدرتها الإنتاجية وإلتزاماتها الفنية والبيئية، بالاشتراك مع خبراء من مكتب صبور للإستشارات الهندسية، وشركة الأهلي للتنمية العقارية، وقال “عبيد”، إن لدى اللجنة خطة لزيادة المصانع المؤهلة من 21 إلى 200 شركة في إطار برنامج للتكامل الصناعي بين أعضاء الجمعية.
وتضم اللجنة كلا من عبير عصام، عمر الصعيدي، أحمد رشاد علام، أمير فايد، وتضم جمعية مستثمري 6 أكتوبر 194 شركة صناعية في مجالات التشييد والبناء والصناعات المعدنية.
وأكد الدكتور محمد خميس رئيس مجلس إدارة جمعية المستثمرين، أن اللجنة بالإضافة إلى مساعدتها للمصانع في حل مشاكلها مع الجهات التنفيذية والحكومية، أضافت بعدا جديدا هو التكامل وتعميق الصناعة، ومساعدة المصانع على زيادة قدرتها الإنتاجية والتصدير، وقال: “نعمل في اللجنة على التعميق الفعلي للصناعة”، مشيرا إلى أن التعليم الفني وتأهيل العمالة وتدريبها أصبح ضرورة ملحة لمواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة.
من جانبه أكد المهندس حسين صبور رئيس مجلس إدارة مكتب صبور للاستشارات الهندسية، على ضرورة تعميق التصنيع المحلي وزيادة التكامل الحقيقي، مشيدا بتجربة المدن الجديدة لمصر وخاصة في مدينة 6 أكتوبر، والتي لها مكانة خاصة تربطه بها شخصيا، حيث إنها من المدن التي قام مكتبه بإعادة تخطيطها.
وقال إن مصر لديها كفاءات وخبرات وشباب قادر على جعلها في مكانة أفضل، داعيا إلى الاعتماد على القدرات الإنتاجية المحلية وتشجيعها بدلا من الاعتماد على الاستيراد.
وأضاف “صبور”، “إذا كنا نحب بلدنا الحبيبة مصر، فلا بد أن تنقلب المعادلة”، موضحا أن مصر تصدر بأكثر من 20مليار دولار، بينما تستورد بما يزيد عن 60 مليار دولار سنويا، وهي معادلة لا بد من تصحيحها.
وأردف، أن هذا واجب علينا كمجتمع أعمال محب لبلده، ويجب أن يكون الدافع الوطني بالاعتماد على الصناعات المحلية هو الأساس، مؤكدا أن مكتبه الذي به أكثر من 1500 مهندس استشاري متحمسون لمباردة جمعية المستثمرين بـ6 أكتوبر، لعمل تكامل حقيقي بين المصانع، واصفا هذه المبادرة بـأنها “خطوة جادة على تشجيع وتعميق الصناعة”.
وضمت قائمة المصانع المؤهلة ضمن مبادرة جميعة المستثمرين، ومكتب صبور للاستشارات الهندسية وشركة الأهلي للتنمية العقارية كلا من : روتيكس مصر والدولية للأعمال الهندسية والمهندس  الدولية واسكيب للكيماويات، والمستقبل لصناعة الأنابيب، والمصرية الدولية لإنتاج قطاع الألومنيوم ايبال، وانتر كايرو، والبحر الأحمر لصناعة المواسير، والمراكبي للصلب، وسيراميكا فينسيا، والشمس للإضاءة، والدولية 21 لإنتاج قطاع الألومنيوم، وسيراميكا آرت، والمتحدة للكيماويات، والجيوشي للصلب، وهامر للصناعات الهندسية، وحديد العشري.

SHARE

اترك تعليق