الفنان المصري «سيد بدرية
كتب _ أحمد حمدي
يستعد الفنان المصري «سيد بدرية» نجم هوليود، لطرح كليب غنائي لمصر تحت عنوان «ملحمة مهاجر»، من فكرته و إخراجه، كهدية لمصر و المصريين.
و قال النجم الهوليودي في حواره لدار المعارف أن الكليب يصف حال المغتربين من جيله؛ الذين عاشوا خارج مصر لفترات طويلة، عند عودتهم إلى مصر؛ فيجدون كل شئ تغير و يشعرون بالصدمة لما يحدث على أرض الوطن بعد رحيلهم عنها، و شعورهم حال عودتهم إليها بالغربة.
و تابع: أنتجت هذا العمل و قبله ثلاثة أعمال لبلدي و وطني الحبيب، من مالي الخاص، و لا أتقاضى عليها أجرا، و أقدمها إلى المصريين، لأن كل فنان يجب أن يكون له دور إجتماعي و وطني، و خصوصا في أوقات الأزمات، و لنا في سومة و عبد الحليم مثل و قدوة، أقدم هذه الأعمال لإشعال وطنية المصريين و زيادة حبهم لبلدهم، و كذلك ليعلم من بالخارج قيمة مصر الحقيقية.
«ملحمة مهاجر»، تم تصويره في مصر، و لندن، و شيكاجو، و لوس أنجلوس، و جاري العمل على الأغنية، ألحان يحيى تميم، توزيع أحمد محمود، كلمات صلاح مندي، غناء إسلام الحسيني، فكرة و إنتاج و أداء تمثيلي و إخراج العالمي نجم هوليود «سيد بدرية» و سيتم طرحه في ديسمبر.
جدير بالذكر أن «سيد بدرية» فنان لمع نجمه في سماء هوليود خلال الفترة الأخيرة، بعد أن شارك في 60 فيلمًا أمريكيًا.. انطلق بحلمه من «حواري» بورسعيد ليحفر اسمه في قائمة شرف نجوم هوليود، بـ60 فيلمًا، ليصبح ممثلا وجهًا لوجه أمام أل باتشينو، وجورج كلوني.
و على الرغم من أن كثير المصريين لا يعرفون «سيد بدرية»، فإنك تجد صوره منتشرة في «هوليود»، ويتهافت عليها المعجبون مرددين كلمته الشهيرة في أفلامه العالمية «قشطة».
نشأ «بدرية» في مدينة بورسعيد، وعايش نكسة 1967، مما جعل شخصيته تكتسى بنزعه الصمود للوصول لحلمه في العالمية، وبالفعل درس في معهد نيويورك السينمائي.
ويعتبر “سيد بدرية” أكثر ممثل مصري وعربي ويظهر بشكل كبير في أفلام هوليود الأمريكية في السنوات الأخيرة.
وكشف بدرية في حوارت صحفية تفاصيل مشواره الفني، قائلًا: «أنا اسمي سيد بدرية، من حارة أبو دنيا بحي المناخ بمحافظة بورسعيد، نشأت على الفولكولور البورسعيدي والسمسمية التي تقص روايات البطولات الشعبية ومحاربة المعتدين».
وأضاف: «هاجرنا إلى دمياط وكان عمري 9 سنوات، فتربيت على الكرامة والعزة وعندما عدنا إلى بورسعيد كانت الحياة والأيام صعبة»، واستطرد قائلًا: «كنت وأنا صغير في فترة الحرب أتوجه للسينما، لأنه من الصعب الذهاب للشاطئ، فأدمنت السينما الأمريكية وحلمت بالوصول لهوليود في يوما ما، وحققت حلمي عندما وصلت سن 20 عاما».
وتابع «بدرية»: «لم أنس بورسعيد يوميا فظلت بداخلي جزء لا يتجزأ من وجداني، فبورسعيد هي باب الوطن العربي والشرق الأوسط للعالم بأسره، ودائما أشعر بفخري لأني ابن حارة من المحافظة الباسلة التي حاربت ثلاث دون استعمارية كبرى عام 56 وسحقتهم بسلاح المقاومة الشعبية والكرامة».
وذكر: عندما سافرت لأمريكا كان عمري 20 عاما، ولم أسمح باليأس للوصول لي يوما فكان كل ما يشغلني تحقيقي هدفي»، واستكمل الممثل العالمي حديثه، قائلًا: «درست في معهد نيويورك السينمائي، ولكى أستطيع أن أكمل دراستى، لجأت للعمل كأى مصري في الغربة، فقمت بغسيل الأطباق مثلا، وأثناء الدراسة عملت مع زملائي في التمثيل وبعد التخرج انطلقت في تحقيق الحلم».
وعن مجمل أعماله في هوليود، قال الفنان العالمي سيد بدرية: «لقد شاركت في نحو 60 فيلما ومنها أفلام بطولتي، وتميزت في تمثيل شخصية المواطن العربي الأمريكي»..
ومن أكثر أشهر الأفلام التي مثل فيها في هوليود ومحببة لقلبه، قال: شاركت في فيلم أمريكان إيست «AmericanEast»، والذي عرض في مهرجان القاهرة الدولي وتكرمت عليه، كما شاركت في فيلم “كارجوا” وكان يتكلم عن تجارة العبيد”.
واستكمل: “شاركت أيضًا في بطولة فيلم “إيرون مان” أو “الرجل الحديدي” وقد حقق نجاحًا باهرًا داخل هوليود وخارجها.
SHARE

اترك تعليق