كتب: حسام أبو العلا 
نوقشت في كلية الآداب – جامعة القاهرة رسالة الدكتوراه المقدمة من الباحث إبراهيم عبدالمعطي مدير تحرير جريدة الوفد عن رسالته “المصطلحات في كتاب التعريفات للجرجاني: دراسة لغوية. نوقشت الرسالة في كلية الآداب – جامعة القاهرة، وتكونت لجنة المناقشة من الأساتذة: الدكتورة وفاء كامل أستاذة علم اللغة في آداب القاهرة “مشرفة”، والدكتور محمد حمدي إبراهيم أستاذ اللغة اليونانية وآدابها نائب رئيس جامعة القاهرة الأسبق “رئيسا ومناقشا”، والدكتور محمد سليمان العبد أستاذ علم اللغة في كلية الألسن – جامعة عين شمس “مناقشا”. ومنحت اللجنة الباحث درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى.
أكد الدكتور محمد حمدي إبراهيم أن الباحث نجح في تأصيل المصطلحات المقترضة من اللغة اليونانية، وأن المتخصصين في هذه اللغة لن يستطيعوا أن يقدموا أفضل مما قدم. وأشار إلى أن الرسالة تفاجئنا بكلمات ليست من أصل عربي مثل “الجوهر” و”القلم”.
وقال الدكتور محمد سليمان العبد إن الرسالة تكاد تكون خالية من الأخطاء اللغوية، وأن ما يمكن اعتباره أخطاء هو من الأخطاء الشائعة، حتى لدى كبار المثقفين. وأوضح أن لغة الرسالة لغة علمية لا يوجد فيها إسهاب أو استطراد.
وأشارت الدكتورة وفاء كامل إلى أنها كانت في لجنة مناقشة الباحث في رسالة الماجستير، وأنها قالت – في ذلك الوقت – إنه أتعبها في رسالته؛ لأنها لم تجد له أخطاء، وأنها تعيد الكلام نفسه؛ لأن هذا حدث في رسالته للدكتوراه أيضا.
وأكد الباحث في كلمته أن الدراسة تأتي في إطار الدراسات العلمية حول المصطلحات وأهميتها في التعبير عن العلوم، وإلقاء الضوء على جهود العلماء العرب والمسلمين في المصطلح العلمي في شتى العلوم، وتعرُّفِ الوسائل التي لجأوا إليها عند وضع المصطلحات، والاستفادةِ من جهودهم عند سكِّ المصطلحات العلمية الجديدة في اللغة العربية.
وتتكون الدراسة من مقدمة وتمهيد، وبابين وخاتمة، يليها كشاف بالمصطلحات الواردة في كتاب “التعريفات” مرتبة ترتيبا ألفبائيا. ويقدم التمهيد نبذة عن علي بن محمد الجرجاني مؤلف “التعريفات”، وجوستاف فلوجل محقق الكتاب، ويحدد مكانة الكتاب وأهميته في مجال المصطلحات العلمية. ويشير إلى الجهود الأوروبية في قضية المصطلح العلمي منذ بدايات القرن العشرين، واهتمام العرب القدامى والمحدثين بهذه القضية.
SHARE

اترك تعليق