حركة طالبان
وكالات
أكد ممثل حركة طالبان في اللقاء التشاوري “بصيغة موسكو”، اليوم الجمعة، أنه من الضروري حل مسألة تواجد القوات الأجنبية، من أجل حل المشاكل الداخلية ومسألة المفاوضات المباشرة بين الحركة وكابول.
وقال ممثل الدائرة السياسية لحركة طالبان الذي شارك في المفاوضات في موسكو -وفق ما نقلته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية- “من وجهة نظرنا، فإن مشاكل أفغانستان لها بعدان. الأول هو البعد الخارجي والثاني داخلي. إذا تم حل البعد الخارجي لمشاكلها، عندها يمكننا حل المشكلة الداخلية، بما في ذلك والمسائل حول الدستور، وقضايا حقوق الإنسان، والمرأة، والمخدرات، وجميع المشاكل الداخلية”.
وتستضيف موسكو، اليوم الجمعة، الجلسة الثانية لـ “صيغة موسكو” المعنية بالمشاورات لإيجاد سبل لإطلاق حوار أفغاني – أفغاني مباشر بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية لتسوية الأوضاع في البلاد.
وأنشئت “صيغة موسكو” للمشاورات بشأن أفغانستان، في فبراير 2017، على أساس آلية المحادثات السداسية للممثلين الخاصين لروسيا وأفغانستان والصين وباكستان وإيران والهند. وذكرت الخارجية الروسية أن الهدف الرئيسي لهذه الصيغة هو تعزيز عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان وإقرار السلام في هذا البلد، في أسرع الوقت.
وأفتتح وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، لقاء اليوم، على مستوى نواب وزراء خارجية البلاد والممثلين الخاصين، بمشاركة وفد من حركة طالبان، ووفد من مجلس السلام الأعلى الأفغاني.
وتعتبر روسيا حركة طالبان الأصولية الإسلامية منظمة راديكالية، ولكن تعتقد بأن طالبان قد تكون قادرة على المساعدة في القضاء على الجماعة الإرهابية، تنظيم “داعش” (المحظورة في روسيا). وكانت آخر جولة مشاورات في هذا الإطار قد جرت في شهر أبريل الماضي، ولكن حركة “طالبان” لم تشارك فيها.
SHARE

اترك تعليق