رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
وكالات
تساءلت صحيفة “ذا صن” البريطانية، اليوم السبت، عن مدى حظوظ (جاكوب ريس- موج) في خلافة تيريزا ماي في منصب رئيس الوزراء.
ونوهت الصحيفة عن سعي عدد متزايد من أعضاء البرلمان المحافظين للإطاحة بماي عبر إرسال رسائل لحجب الثقة عنها، في ظل ما تشير إليه مصادر من وصول العدد إلى 37 عضوا بناقص 11 فقط للوصول إلى النصاب القانوني (48) بواقع نسبة 15% من إجمالي عدد النواب المحافظين بالبرلمان والبالغ عددهم 315 عضوا.
وقالت “الصن”، إن إمكانية أن يخلف “ريس-موج” ماي تتوقف على الناتج النهائي للتمرد القائم ضد الأخيرة، والذي أشعله مؤتمِرون متحمسون للبريكست بينهم (ريس موج) ووزير الخارجية السابق بوريس جونسون.
لكن (ريس موج) أعلن أكثر من مرة عن رفضه التكهنات الصحفية بأنه يريد أن يخلف ماي؛ بل إنه مضى إلى أبعد من ذلك بأن اقترح أسماء برلمانية بديلة قال إنها يمكن أن تنجح في هذا الصدد؛ ومن بين هؤلاء: بوريس جونسون، وديفيد ديفيس، ودومينيك راب، وإستر ماكفي.
وبحسب القواعد المعمول بها فإن أكثر من نسبة 50% من حزبها الحاكم (المحافظين) تحتاج إلى التصويت ضدها حتى تضطر ماي إلى الاستقالة من منصبها في رئاسة الوزراء؛ وحال حدوث ذلك يتم إجراء انتخابات لرئاسة الحزب لا يكون من حق ماي المشاركة فيها.
SHARE

اترك تعليق