كتب: أشرف أبوبكر
في إطار جهود اتحاد الصناعات المصرية لدعم قطاع الصناعة في مصر ودعم الأفكار الإبداعية الهادفة لتطوير الصناعة وتمكين الشباب والمرأة فقد وقع الإتحاد مذكرة تفاهم مع المجلس الثقافي البريطاني تهدف إلى رفع كفاءات و قدارت العاملين بالاتحاد في مجال تنمية الاقتصاد الابداعي و المشاريع ذات المردود المجتمعيز ، وقد مثل الاتحاد في الحضور والتوقيع المهندس طارق توفيق وكيل اتحاد الصناعات المصرية عن المهندس محمد زكي السويدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد، ووقع عن  المجلس الثقافي البريطاني في مصر السيدة إليزابيث وايت مديرة المجلس.
ويأتي توقيع مذكرة التفاهم وفقاً للبرنامج التنفيذي للاتفاقية الثقافية بين جمهورية مصر العربية والمملكة المتحدة ، والتي بموجبها سيتم التعاون المباشر بين إتحاد الصناعات المصرية والمجلس الثقافي البريطاني في برامج تبادل الخبرات والتعليم وبرامج التدريب ذات الإهتمام المشترك في صورة ورش عمل ومؤتمرات وبرامج التدريب، و كذلك في مجال المشروعات البحثيه المشتركة والزيارات الميدانية و الاستكشافية المشتركة.
 وفي كلمته أشاد توفيق بهذه الخطوة مؤكداً اهتمام اتحاد الصناعات المصرية بالتعاون مع المجلس في هذا الإطار والذي يتوافق مع مبادرات الاتحاد العديدة لتشجيع ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في كافة المجالات تواكباً مع المتطلبات الحديثة واحتياجات الدول والشعوب بما في ذلك استحداث آليات للتطوير واستقطاب القطاع غير الرسمي للانضمام في منظومة اقتصاد الدولة، الأمر الذى يعمل على ضمان تحقيق التنمية المستدامة ونمو الاقتصاد المصري والاستقرار المجتمعي.
وفي هذا النطاق أشار توفيق إلى جهود الاتحاد في مواكبة متطلبات العصر حيث يضم الإتحاد مايزيد 64,000 منشأة صناعية 90% منها هي مشروعات صغيرة ومتوسطة، لذا فقد إستحدث وحدات إستراتيجية لتلبية تلك الإحتياجات مثل “وحدة المسئولية المجتمعية للشركات” و”وحدة المرأة في العمل” و”وحدة شئون العمل” و”وحدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة”، بالإضافة إلى “مركز الأعمال” الذي سيتم إفتتاحه قريباً لخدمة هذا القطاع.
وكان المهندس محمد زكي السويدى  قد أكد على أهمية برنامج تنمية الاقتصاديات الشاملة والإبداعية حيث إنه سيمثل حلقة الوصل بين الصناعة وبين شباب مصر بما يمتلكه من أفكار وقدرات متميزة على الإبداع والابتكار إذا ما أتيح لها الخروج إلى النور .

SHARE

اترك تعليق