الرئيس السيسى
 كتب: على طه
قال الباحث فى الحركات الإسلامية، محسن عثمان إن عملية تأمين احتفالات الأمس، الخاصة بافتتاح مسجد الفتاح العليم، وكاتدرائية ميلاد المسيح، تمت بصورة احترافية كبيرة، مضيفا فى تصريحات خاصة لـ “بوابة دار المعرف” أنه على الرغم من كثرة الحضور واختلاف المستويات إلا أن عناصر التأمين من إرشاد الطريق مرورآ بالسيطرة علي مختلف المواقف التكتيكية الطارئة وصولآ الي مكان الافتتاح،  ولا يجب أن ننسى أن هذا كله كان يلفه أمس طقس قاسي، إلا أن كل العناصر المشاركة فى عملية التأمين أظهرت قدرة فائقه علي أداء المهام االمنوطة بها بكفاءة عالية، لتبعث برساله مفادها أننا نستطيع وبعون الله القيام بمهام التأمين.
وأضاف عثمان أن ما سبق – أيضا –  يعني ارتفاع مستوي التنسيق المعلوماتي، والأمني بين الأجهزة القائمة علي التأمين والوصول للاحترافية في القيام بالمهام الموكله إليها.
أما عن الحدث نفسه فقال عثمان إنه أكبر دليل علي أن الرئيس السيسي لا يفرق بين قطبي الأمة المصرية، وإنه فى هذا ينفذ ما أمره به الإسلام الحنيف وشريعته السمحاء.
وأضاف أن الحدث شهد حضور ضيوف للرئيس من مختلف البلدان العربيه لمشاركته الافتتاح، وهو ما يعني أننا أمام رئيس له تأثير أكبر يتجاوز المحلى إلى الأقليمى والدولى، ورئيس يحظي باحترام واهتمام العالم.
SHARE

اترك تعليق