كلب الآثار

وكالات

هو كلب من فصيلة “الرعي” الألمانية القديمة يبلغ من العمر 7 سنوات وأصبح محترفا في البحث عن الهياكل العظمية ودربه صاحبه ديتماركرويل فأصبح يعرف باسم كلب الآثار لقدرته على اكتشاف العظام القديمة في باطن الأرض.

غير الكلب “فلينتستون” نشاطه بعد أن أصبح مالكه كروبل غير قادر لأسباب شخصية على الخروج ثلاث مرات أسبوعيا مع كلبه للمشاركة في عمليات إنقاذ لكن الكلب لم يستطع البقاء بلا عمل فهذه كلاب اعتادت على العمل حسب كلام صاحبه. لذلك اصطحب عالم الآثار الألماني كروبل كلبه معه في أماكن التنقيب التي يعمل بها في إيطاليا، حيث ولدت فكرة إعادة تدريب الكلب فلينتستون.

وكانت مجلة “ناشيونال جيوجرافيك” كتبت على سبيل المثال عام 2012، عن مدرب الكلاب جاري جاكسون، الذي يقال إنه درب الكلب الأسود لابرادور ميكس ميجالو، ليصبح أول كلب آثار في العالم. واستطاع الكلب العثور خلال اختبار خاص عن مقبرة عمرها 600 سنة في أستراليا، والتي كانت قد اكتشفت قبل ذلك بعام، حسبما ذكر جاكسون للمجلة.

ولكن الكلب فلينتستون هو الكلب الوحيد الحاصل على تصريح كـ “كلب آثار” في ألمانيا، حسبما يؤكد كروبل.

يدعم هذا الكلب عمليات الحفر والتنقيب في إطار مهام رعاية الآثار القديمة، واكتشف على سبيل المثال عام 2016 مقبرة رومانية في منطقة ايبرسبرج شمال ولاية بافاريا الألمانية.

ولكن الأكثر إثارة من ذلك، وفقا لصاحبه كروبل هو أن الكلب يساعد الشرطة في الكشف عما يعرف بالحالات الباردة، وهي الجرائم التي يعتقد أنها ارتكبت قبل فترة طويلة ولم يتم الكشف عن الجثة ولم تصل الشرطة لمرتكبها في حينها.

شارك الكلب وصاحبه عامي 2017 و 2018 وفقا لصاحب الكلب في الكشف عن 13 من مثل هذه الحالات في النمسا و ألمانيا وسويسرا.

وتحقق الشرطة حاليا في اختفاء شاب في منطقة هوف الألمانية بولاية بافاريا، جنوبي ألمانيا قبل أكثر من 30 عاما، وكان يبلغ من العمر آنذاك 18 عاما، “واستطعنا أواخر عام 2017 في إطار التحقيقات حصر البحث عن الجثة في قطعة من الطريق بامتداد 200 متر، رجحنا أن تكون الجثة مدفونة فيها” حسبما أوضحت أنّه هوفر، المتحدثة باسم الشرطة.

وقالت المتحدثة إن الكلب فلينتستون استخدم في البحث عن الجثة في هذه المنطقة، ثم عثر على عظام بشرية في إحدى القنوات المائية؛ ثم حفرت قوات الدفاع المدني في سبتمبر من هذا العام في هذا المكان من الطريق.

SHARE

اترك تعليق