طرد عائلة مسلمة من مستشفى أمريكى
وكالات
واجهت عائلة مسلمة في ولاية فرجينيا الأمريكية موقفا عنصريا، حين حاولت زيارة أسرة رضيع ابنها المولود حديثا في أحد المستشفيات.
ووفق ما ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن عائلة مسلمة قالت إنها منعت من دخول مستشفى أوكس في مدينة فيرفاكس بسبب مظرها “المفزع”، على حد وصفها.
وقالت عائلة “زهر”، المكونة من الأم والأب وابنتهما، إنها كانت ترغب في زيارة رضيع ابنها، قبل أن يوقفها أفراد الأمن في باب المستشفى، مشيرة إلى أن البنت وأمها كانتا منقبتين.
ويعتقد زهر أن الحارس كان يعترض على النقاب الأسود الكامل للفتاة وأمها، خاصة أنه لم تظهر سوى عيونهما.
وأكد زهر على أن الحارس استدعى المشرف على الممرضين وتفاقمت الأمور، وقال: “حاولنا أن نشرح للمشرف جانبنا من القصة. نظر إلى والدتي وهي تحاول تفسير ما حدث، وقال لها:” أغلقي فمك أو سأطردك”.
وتابع زهر: “لقد قال لنا، لا أحد يريدكم هنا. الممرضات لا يريدنكم. الأطباء لا يريدونكم”.
وبينما استمر أحمد زهر في الدفاع عن عائلته، اتصل المشرف بالشرطة.
على إثر ذلك، تحدثت العائلة مع ضباط مقاطعة فيرفاكس، الذين نصحوهم بالهدوء ووعدوا بالمساعدة. ثم قاموا بتسجيل شكاوى رسمية ضد المستشفى.
وأشار زهر إلى أن الحادث كان مؤلما بشكل خاص لأن جدي الرضيع، وهما الدكتور نبيل زهر وكريمة زهدي، تطوعا مرة في مستشفى “إنوفا فيرفاكس”، وهو مستشفى آخر في نظام “إنوفا”، وقاما بتأسيس وإدارة مدرسة شجرة النخيل، وهي مدرسة خاصة في فيرفاكس توفر الدراسات الإسلامية وكذلك المناهج الدراسية.

اترك تعليق