حزب مستقبل وطن

كتب: على طه


– حملة ” راقب نائب ” تقريرها عن أداء الهيئات البرلمانية فى البرلمان تحت عنوان “الهيئات البرلمانية مابين الأنهيار والهرولة “

– التقرير: أداء حزب مستقبل وطن بارز فى البرلمان

– المصريين الأحرار تمكن من الحفاظ على تواجدة في الترتيب الثاني

– أنهيار حاد للوفد و النور يحل محلة و صعود مفاجئ للحرية

أصدرت اليوم السبت 2 فبراير 2019 حملة راقب نائب تقريرها الدوري الرابع حول اداء الهيئات البرلمانية وقد جاء التقرير تحت عنوان “الهيئات البرلمانية مابين الانهيار و الهرولة”. وقد رصد التقرير أداء الهيئات البرلمانية في دور الانعقاد الرابعبالبرلمان المصري ذلك خلال الفتره من أكتوبر 2018 بداية دور الانعقاد حتى16 يناير 2019 م.

وقد أشار محمد بدر المنسق العام لحملة راقب نائب أن التقرير قائم على تحليل المضابط الخاصة بالجلسات العامة للبرلمان والتي بلغت 23 جلسة عامةوأضاف “بدر” إلي أن التقرير قسم إلي ثلاثة أقسام تناول الأول منه تحليل الخريطة السياسية للأحزاب المصرية تحت قبة البرلمان خاصة في ظل حالة التغيرات الكبيرة والواسعة التي شهدتها الهيئات البرلمانية واستحواذ حزب مستقبل وطن على قرابة نص أعضاء البرلمان وتفريغ الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار.

وأشار منسق عام حملة راقب نائب أن المفاجأة كانت قدرة حزب المصريين الأحرار على الأحتفاظ بتواجدة في وصافة المشهد السياسي داخل البرلمانالمصري في حين شهد دور الانعقاد الرابع تراجع حادو كبير لحزب الوفدأخرجة من المرتبة الثالثة التي حافظ عليها طيلة أدوار الانعقاد السابقة ولم يتراجع الوفد مرتبه واحدة بل تراجه إلي الترتيب الخامس و صعد كل منحزب النور والحرية ليتناوبا فيما بينهما الترتيب الثالث و الرابع .وقد جاءت أقسام التقرير على النحو التالي.

القسم الأول :بعد 40 عام الأحزاب السياسية ما بين الانهيار و الهرولة 1978-201

إعادة إنتاج مشهد 1978 بحثا عن حزب وطني جديد.بعد 100 عام من إثراء الحياة السياسية تراجع مخيف للوفد في البرلمان المصري الوفد أكثر الأحزاب انهيارا داخل البرلمان ومستقبل وطن والحرية أكثر المستفيدين تناول التقرير في هذا القسم تحليلا للواقع السياسي داخل أروقة البرلمان ودور النواب والهيئات البرلمان . ويوضح التحليل التشابه الكبير ما بين أوضاع مصر في 1978 حينما تأسس الحزب الوطني وادى الي انهيار حزب مصر انذاك وكان من المتوقع أن يشهد العام الحالي أنهيار للمصريين الأحرار إلا أن المشهد تبدل و جاء الانهيار من نصيب الحزب الأعرق و هو الوفدو تناول الباحثين الأسباب الظاهرية لهذا التراجع الكبير للوفد و كان على النحو التالي:
أبرز أسباب تراجع الوفد و انهيارة. 
خروج فؤاد و السجيني أدى إلي تراجع كبير في أداء الهيئة البرلمانية. الصراعات الداخلية للحزب وعدم قدرته على استيعاب التنوع الموجود بداخلة كانت أهم عامل الانيهار الوفدي الكبيرعلى جانب أخر فقد شهدت الخريطة السياسية للأحزاب داخل البرلمان صعود قوي لأداء نواب حزب النور مكنهم من الأطاحة بالوفد والاستحواذ على الترتيب الثالث بين الأحزاب في البرلمان وهو ما يمكن توقعه في ظل تراجع أداء الوفد ـ لكن المفاجأة الكبرى كانت في صعود حزب الحرية وذلك عقب استقطابة بعض النواب وتمكن نواب الحرية من مضاعفة اللأم الوفديين وإقصائهم إلي الترتيب الخامس خلف مستقبل وطن والمصريين الأحرار والنور والحرية، ويأتي حزب حماة وطن ليزاحم الأحزاب الأحزاب الثلاثة الكبار.

القسم الثاني

أداء الهيئات البرلمانية في دور الانعقاد الرابع من خلال هذا القسم نتناول استعراض معدلات المشاركات العامة للهيئات البرلمانية للأحزاب المصري بالمبرلمان من خلال متابعة الأداء العام ومتابعة أداء رؤساء الهيئات البرلمانية .

أولا : متابعة الأداء العام والإجمالي للهيئات البرلمانية

مستقبل وطن يسيطر على المشهد والمصريين الأحرار يحافظ على مكانته صعود لحزب الحرية والنور وخروج الوفد من دائرة الكبار كان المشهد الأبرز هو التضاد ما بين موقف كل من المصريين الأحرار وحزب الوفد ففي الوقت الذي تعرض فيه المصريين الأحرار لهزة قوية نتيجه خروج العديد من النواب من تحت عباءة الحزب الأ أن النواب المتواجدين بالهيئة البرلمانية للحزب تمكنوا من لعب دورا بارز وفعال على خلاف كافة التوقعات فصمد الحزب ليستحوذ نوابة على الترتيب الثاني على المستوى العام. وعلى العكس تماما تراجع حزب الوفد بشك لافت و خرج عن ترتيب الثلاثة الكبار داخل البرلمان و بات ترتيب الحزب الأقدم في مصر و البالغ عمرة 100 عام يقبع الخامس خلف أربعة أحزاب اقدمهم نشأ من 8 سنوات على الأكثر .

ثانيا : أداء رؤساء الهيئات البرلمانية

رئيس الهيئة البرلمانية للمصرين الأحرار و المحافظمن الأفضل أداء اختفاء غامض لرئيس التشريعية والوفد وأداء غير متوقع لمستقبل وطن جاء حزب مستقبل وطن أخيرا من حيث أداء رؤساء الهيئات البرلمانية عبر مساهماتهم بالكلمات والمناقشات واستخدام الأدوات الرقابية. فيما تقدم حزب المصريين الأحرار ليستحوذ منفردا على صدار ترتيب رؤساء الهيئات البرلمانية من خلال تفاعلاته في الجلسات العامة. وجاء حزب المحافظين ليحل ثانيا بفارق ضئيل عن المصريين الأحرار، فيما استمر حزب الحرية في تواجدة داخل دوائر الأحزاب الكبيرة ذات التواجد الفعال داخل البرلمان المصري وسجل حزب مصر بلدي أول تواجد له في دائرة الخمسة الكبار تحت قبة البرلمان ولعل أبرز الغيابات لرؤساء الهيئات البرلمانية كانت لرئيس الهيئة البرلمانية للوفد وتعد تلك هي الأبرز للعديد من الأسباب، فرئيس الهيئة البرلمانية للوفد هو ذاته رئيس الحزب ويشغل كذلك رئاسة اللجنة التشريعية بالبرلمان وكان من الملاحظات السلبية بالنسبة للباحثين أثناء أعدادهم للتقرير اختفاء غير مبرر للدكتور بها أبو شقة عن المضابط الخاصة بالجلسات العامة فلم يرصد الباحثين أية مداخلات أو كلمات أو طلبات أحاطة أو بيانات أو اسئلة لرئيس اللجنة التشريعية والخبير والفقيه القانوني و هو ما مثل علامة استفهام كبير تضاف إلي علامات استفهام عديدة حول أداء الوفد في المرحلة الحالية.

القسم الثالث : تحليل أداء الهيئات البرلمانية دور الانعقاد الرابع

أولا : الكلمات والمناقشات

نواب مستقبل وطن سيطروا على الكلمات تحت القبة بمعدل 32% من إجمالي الكلمات الحرية ينضم إلي الثلاثة الكبار والنور رابعا الوفد يتراجع خامسا سيطر نواب مستقبل وطن على قبة البرلمان ويتضح هذا جليا من خلال استحواز نواب مستقبل وطن على 151 كلمة من إجمالي 646 كلمة تمت خلال دور الأنعقاد الرابع في 23 جلسة تم رصدها.32% في حين أن نواب المصريين الأحرار حصلوا على 88 كلمة بمعدل بلغ 18% فيما حصل حزب الحرية على 78 كلمه بمعدل بلغ 16% وجاء حزب النور في المرتبه الرابعة بمعدل بلغ 6% من معدل الكلمات تحت القبة و تراجع الوفد من الترتيب الثالث سابقا في السنوات الماضية ليحل في الترتيب الخامس بعدد كلمات ضئيل للغاية لم يتجاوز 22 كلمة بنسبة تصل الي  4%.

ثانيا: الأداء التشريعي

مستقبل وطن يستحوذ على منظومة التشريع الحزبي في البرلمان التجمع يظهر في المشهد برفقة المصريين الأحرار والسلام الديمقراطي لايزال الأداء التشريعي لمجلس النواب فيما يخص التشريعات المقدمة من النواب ضعيف للغاية مقارنه بالمشروعات بقوانين المقدمة من قبل الحكومة وقد شهدت الفترة التي يغطيها التقرير معدل مشاركة ضعيف للنواب خاصة الحزبيين حيث لم يقدموا سوى 8 مشروعات بقوانين وكالعادة أستحوذ مستقبل وطن على المشهد بتقديم نوابة لخمسة مشروعات بقانون فيما تساوى كل من التجمع و المصريين الأحرار و السلام الديمقراطيبمشروع قانون لكل منهم.

ثالثا : الأداء الرقابي بشكل عام

مستقبل وطن يستأثر بالأداء الرقابي داخل البرلمان النور نافس المصريين الأحرار على المرتبه الثانية

لم يحتلف معدل الأداء الرقابي بشكل عام فحزب مستقبل وطن ظل في المقدمة بمعدل نقاط بلغ 202 نقطة وبفارق ضخم و كبير للغاية عن حزب المصريين الأحرا و الذي حصد نوابه 76 نقطة فقط لاغير واقترب حزب النوب من المصريين الأحرار بمعدل بلغ 62 نقطة فيما حل حزب الوفد رابعا متقدما الأول مره على حزب الحرية وأن كان معدل النقاط الحاصل عليه الوفديين يقترب من نصف معدل نقاط حزب النور و يزيد باربع نقاط فقط عن الحرية و حماة وطن.

رابعا: متابعة أداء الهيئات البرلمانية في البيانات العاجلة

سيطرة مستقبل وطن والمصرين الأحرار وأداء ضعيف للحرية والنور وأداء مخيب للوفد جاءت أداة البيانات العاجلة للنواب بشكل عام ضعيف لا يتناسب مع الأداء العام للنواب و كالعادة سيطرة مستقبل وطن والمصريين الأحرار على المشهد العام بمعدل بلغ 33 طلب عاجل للاول و 14 للثاني .

فيما حل النور ثالث بعدد 7 بيانات عاجلة و جاء الحرية و الوفد بعدد 6 بيانات عاجلة فقط لاغير.

خامسا : طلبات الاحاطة

مستقبل وطن منفردا بالمقدمة والمصريين الأحرار والنور في الترتيب الثاني والتجمع حل ثالثا. المحافظين والوفد وحماة وطن تساوى بعدد 5 طلبات إحاطة. تقدم نواب حزب مستقبل وطن بعدد 34 طلب إحاطة بما يفوق الأحزاب الثلاثة التي تليه في ترتيب الطلبات العاجلة . فيما زاحم حزب النور حزب المصريين الأحرار لأول مرة وشاركة في المركز الثاني بعدد 12 طلب إحاطة فيما حل حزب التجمع ثالثا بعدد طلبات إحاطة بلغ 8 طلبات إحاطة كاملة وتساوى الوفد مع أحزاب المحافظين وحماة وطن بعدد 5 طلبات أحاطة لكل منهم.

اترك تعليق