كتب: فتحى السايح

اجتمعت الدكتورة  مني محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة مع سفير نيوزيلاندا الجديد بالقاهرة جريج لويس لبحث سبل التعاون بين البلدين في مجال الثروة السمكية وتطوير المجازر والترتيب للزيارة المرتقبة  لوزير الزراعة النيوزيلاندي إلي مصر خلال شهر فبراير 2019 والتي سيتم خلالها عقد اجتماع بين
الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الاراضي و نظيره النيوزيلاندي  لتعزيز سبل التعاون بين البدين في مجال الزراعة واأانتاج الحيواني

وفي بداية الاجتماع اعربت “محرز” عن ترحيبها وتقديرها لما قدمه الجانب النيوزيلاندي من دعم فني و بناء للقدرات للاطباء البيطريين بمصر في مجال تطوير المجازر وعلم الوبائيات

وأوضحت ” محرز ” انه يتم حاليا وضع خطة شاملة  لتطوير جميع المجازر كما تم رفع احداثيات المجازر تمهيدا لتوقيعها علي الخريطة الاكترونية لمحافظات مصر

أكدت ” نائب الوزير”  على اهمية استمرار دعم التعاون الفني بين الجانبين والتبادل التجاري لمنتجات اللحوم النيوزيلاندية مثل الكبد  حيث  تتمتع المنتجات النيوزيلاندية من ميزة تنافسية وجودة عالية وقد تم اعتماد نظام الاشراف البيطري على المجازر النيوزيلاندية وطريقة الذبح على الشريعة الاسلامية واتفق الجانبان على تشجيع التجارة البينية بين البلدين فى مجالات استيراد المنتجات الحيوانية وبخاصة الكبد (الأبقار والضأن) وتشجيع الشركات المصرية الراغبة في استيراد الكبد والشركات المصدرة بنيوزيلندا.

وأشارت “محرز” أنه تم الاتفاق على الاستعانة بالخبرات الفنية النيوزيلندية وتقديم الدعم الفني

في مجال الاقفاص السمكية و استغلال المواقع المناسبة بالبحار المصرية لعمل الاقفاص السمكية لتربية انواع مختلفة من الاسماك البحرية والمحاريات  والقشريات وعمل الدراسات التحليلية الخاصة بانتقاء أفضل المناطق بالبحرين الأحمر والمتوسط (تحليل المياه، المناخ، تيارات المياه، العوالق، درجات الحرارة) لعمليات الاستزراع بالبحر مع مراعاة تطبيق نظم ادارة مبنية على أسس الأمن الحيوي  والحفاظ على النظام البيئي خاليا من التلوث

SHARE

اترك تعليق