كتبت: سالى شاهين
يعود الكاتب السكندري ضياء الدين خليفة برواية جديدة بعد صدور رواية “حورس” في المعرض السابق، وتحقيق نجاح كبير جدًا. وقدم الكاتب رحلة جديدة من خلال راوية “أمير بلاد السند” والتى تسرد حكاية المغامرة الأعظم في التاريخ.
الرواية تحكي القصة الحقيقية المتوقعة وراء أسطورة السندباد.. ومن خلالها في مغامرة أدب رحلات ترصد حال وشكل معظم بلدان العالم في هذه الحقبة من القرون الوسطى، عبر سفينة تجوب العالم، وفي كل بلدة يستوقفهم شيئًا عجيبًا! وعلى المركب رجال من كل حدب وصوب، بأكثر من عشرة ديانات مختلفة، ومعهم على نفس المركب فيل يدعى أبا العباس!! في طريق اسطوري هم أول من يسلكه، فما سر هذه الرحلة وما الذي قد يحدث؟، ومن خلال تجربتي مع رواية حورس وتكاملها في كل شىء تقريبًا، فأتوقع خيرًا لهذه الرواية، وسأنتظرها بإذن الله علي أحر من الجمر للدخول في رحلة جديدة عبر التاريخ.

 

 

SHARE

اترك تعليق