كتب: محمد فتحي
أدان النائب عمرو صدقى، رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب الحادثين الإرهابيين بنيوزيلندا مؤكدا أن الهجوم الإرهابي الخسيس الذى قام به احد الأشخاص ضد المصلين الأبرياء داخل “مسجد النور” في شارع دينيز في مدينة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة لايمكن وصفه سوى انه مجزرة بشرية بشعة أدت الى مقتل 49 من المصلين الأبرياء وهو جريمة نكرهاء تدق ناقوس الخطر امام الأوروبيين بخطورة ظاهرة الارهاب الأسود.
وقال النائب عمرو صدقى فى بيان له أصدره منذ قليل ان مثل هذه الحوادث الإرهابية تؤكد للعالم كله انه لاتوجد دولة على مستوى الكرة الأرضية بمنأى عن الارهاب مطالبا من المجتمع الدولى بأسره الإسراع فى عقد مؤتمر عالمى لمواجهة ظاهرة الارهاب الأسود واتخاذ مواقف حاسمة ضد جميع الدول التى تمول وتسلح وتشجع وتأوى الارهاب والإرهابيين على أراضيها.
 وأكد ” صدقى ” أن رؤية مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى فى ضرورة ان تكون المواجهة شاملة وحاسمة مع هذه الظاهرة الخطيرة اصبح ضرورة حتمية وواجبة على العالم كله لتنفيذها وفى أسرع وقت خاصة ان التجربة المصرية فى مواجهة الإرهاب حققت نجاحات كبيرة ومبهرة شهد بها العالم كله متوجها بالدعاء الى الله عز وجل ان يسكن شهداء هذا الحادث فسيح جناته وان يمن الله بالشفاء العاجل على جميع المصابين.

اترك تعليق