كتب: محمد عفيفى

نجحت الأجهزة الأمنية، بالإشتراك مع القوات البحرية فى القاء القبض على عناصر تشكيل عصابى حاول تهريب أكثر من 2 طن من مخدر الهيروين و99 كيلو جرام لمخدر الآيس إلى داخل البلاد على متن إحدى السفن بالمياه الإقليمية بالبحر الأحمر.

يأتي ذلك فى إطار الجهود الأمنية المتواصلة لمكافحة المخدرات بكل حزم وحسم لما لها من مردودات وخيمة على المجتمع وتأثير سلبى على معدلات الاقتصاد القومى.

وكشفت معلومات وتحريات قطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطنى، اعتزام أحد التشكيلات العصابية الخطرة جلب شحنة كبيرة من المواد المخدرة لداخل البلاد، بإعداد وتجهيز إحدى السفن التجارية (ترفع علم إحدى الدول الأجنبية) لنقل الشحنة عبر مياه البحر الأحمر، وإدخالها البلاد، حيث أمكن رصد وتحديد عناصر التشكيل العصابى والوقوف على مظاهر نشاطهم الإجرامى وهم (2 مصريين محكوم على أحدهما بالسجن المؤبد فى قضايا “مخدرات، سلاح” – 7 آخرين يحملون جنسية إحدى الدول الأجنبية).

وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاعى الأمن الوطنى والأمن العام وقوات حرس الحدود وبمشاركة فاعلة مع القوات البحرية تم إستهداف السفينة حال تواجدها بالمياه الإقليمية بالبحر الأحمر، حيث تمكنت القوات البحرية من السيطرة عليها وضبطها وطاقمها المكون من 7 أشخاص رغم صعوبة الأحوال الجوية.

وأسفرت أعمال التفتيش بالإشتراك مع الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة بأكاديمية الشرطة عن ضبط كمية كبيرة من المواد المخدرة مخبأة داخل مخزن سرى تم إعداده خصيصًا بجسم السفينة لهذا الغرض على النحو التالى:

( 1900 ) لفافة كبيرة الحجم لمخدر الهيروين الخام وزنت جميعها (2 طن و147 كيلو جرام)، ( 99 ) لفافة لمخدر الآيس الخام وزنت جميعها ( 99 كيلو جرام )، ومبالغ مالية قدرها ( 305 ألف ريال إيرانى، 3375 روبية باكستانى، 171دولار أمريكى)، و( 4 ) هواتف محمولة.

وقُدرت القيمة المالية للمضبوطات بحوالى  إثنان مليار وخمسون مليون جنيهًا.

تم إتخاذ الإجراءات القانونية وجارى إستهداف باقى عناصر التشكيل من المصريين داخل البلاد.

اترك تعليق