كتب: محيى عبدالغنى

بيت العائلة المصرية يضم فى عضويته 30 عضوًا مسلم، ومسيحي، وينشط فيه 8 لجان تغطى كل جوانب تعاون طوائف الشعب فى كافة المجالات، ولدي المشاركين فيه تجارب إنسانية مشتركة للمساعدة بعضهم البعض فى كافة المناسبات.

هذا ملخص التعريف بـ “بيت العائلة المصرية” ورئيس لجنة الشباب به، كما أدلى به لـ “دار المعارف” د. مسعد عويس عضو مجلس بيت العائلة المصرية، ورئيس مؤسسة سيد عويس للدراسات والبحوث الاجتماعية.
وكانت “دار المعارف ” قد ألتقت عويس وسألته عن زيارة أنطونيو جوتيروش الأمين العام للأمم المتحدة، لمصر، دلالاتها، ونتيجتها فقال:

الرئيس والقيادات الدينية

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى الأمين العام للأمم المتحدة، وكذلك ألتقى رئيس بيت العائلة المصرية الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، واللذين أطلعا الأمين العام للأمم المتحدة على الصورة النموذجية والمثلى لتعايش فئات الشعب المصرى بكل أطيافه الدينية والاجتماعية، وهو النموذج الحى الذى يدل على التسامح الديني فى مصر.
ومن جانبه أشاد أمين عام الأمم المتحدة بالاستقرار المجتمعى بين طوائف وفئات الشعب المصرى، وأواصر المحبة والتعايش السلمى المتأصلة بين كل مواطن مصر.

بيت واحد

وواصل عويس حديثه فقال إن مصر لم تعرف التعصب أو الانغلاق أو التطرف طوال تاريخها، حيث كان يتعايش كل معتنقى الأديان من يهود وأقباط ومسلمين، وكان يسكن فى البيت الواحد والشارع الواحد هؤلاء جميعًا، حيث تسود بين عائلاتهم روابط الأخوة والتعاون البناء.

جمعية الشبان المسيحية

وأضاف عويس أن لدينا – أيضا – نموذج للتعايش السلمى والإيجابى والمتمثل فى جمعية الشبان المسيحية، حيث غالبية أعضاء الجمعية من المسلمين، وكان من ضمن أعضاء الجمعية كل أطياف الشعب المصرى من يهود ويونانيين وأرمن، وكان وما زال أعضاء الجمعية يستفيدون من خدمات الجمعية، التى تشمل والأنشطة الرياضية والاجتماعية والكشفية.
وفى هذا الصدد فإن بيت العائلة المصرية له فروع فى كل المحافظات للتواصل والتعاون المستمر لما فيه خير أبناء الشعب المصرى.

رحلة العائلة المقدسة

ودعا رئيس لجنة الشباب ببيت العائلة المصرية كافة مؤسسات التعليم العام والجامعى وقصور الثقافة والمؤسسات الإعلامية المختلفة إلى عرض كتاب ( رحلة العائلة المقدسة إلى مصر).. والكتاب يتكون من 200 صفحة مزودًا بالمعلومات وبالوثائق والخرائط وبالصور، والتى تبين مسار العائلة المقدسة من فلسطين إلى أقاصى صعيد مصر.

وأكد عويس أن هذا الحدث هو فرصة لتنظيم برامج للسياحة الدينية، وهو مصدر ثقافى وسياحى وديني تنفرد به مصر بين سائر بلدان العالم.. ومصر هى بلد السلام والرخاء والتسامح الديني، التى تنبذ العنف والكراهية والعنصرية.

وانتهى عويس إلى القول إن بيت العائلة المصرية فى انعقاد مستمر، والذى يرأسه بالتناوب كل من شيخ الأزهر وبابا الكرازة المرقسية بهدف دعم الوحدة الوطنية المتأصلة والمتجزأة لدى كافة أفراد الشعب المصرى.

اترك تعليق