كتب: محمد فتحي
شهد د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي مساء أمس الأحد الحفل الذي أقامته كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان تحت عنوان “اعتماد وريادة” بمناسبة مرور 180 عاما على إنشائها، وذلك بحضور د.أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، ود.ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، والسادة نواب رئيس الجامعة وعمداء ووكلاء الكليات.
في بداية كلمته أعرب الوزير عن سعادته بالمشاركة في فعاليات هذا الحفل، مشيرًا إلى أن كلية الفنون التطبيقية تعد واحدة من الكليات العريقة في مصر، حيث يعود تاريخ نشأتها إلى عام 1839 وتخرج فيها العديد من القامات الفنية والعلمية، التي أثرت حياتنا بالعديد من المنتجات الفنية والإبداعية.

وأكد د.عبدالغفار أن كلية الفنون التطبيقية تعد صرحا عريقًا شاهدًا على تعاقب الأجيال ذات المواهب المتميزة، مشيرًا إلى أن مصر غنية دائما بالعنصر البشري المتميز والمبدع في كافة المجالات.

وأشار الوزير إلى تميز جامعة حلوان في العديد من التخصصات، خاصة الفن، مشيرًا إلى دورها الرائد في مد مصر والمنطقة العربية والإفريقية بالمواهب والكفاءات المتميزة في المجالات الفنية.

كما رحب د.عبدالغفار بالدكتور أشرف صبحي، مشيرًا إلى أنه أحد الوزراء المتميزين وابن من أبناء جامعة حلوان، مشيدًا بجهوده المتميزة في الإعداد والتنظيم لفعاليات حفل قرعة كأس الأمم الإفريقية الذي أقيم منذ يومين.

وعلى هامش الاحتفالية قام د.ماجد نجم بتكريم د.خالد عبدالغفار ود.أشرف صبحي ومنحهما درع الجامعة.

كما شهدت الاحتفالية عرض فيلم وثائقي عن تاريخ كلية الفنون التطبيقية، وتم استعراض عدد من العروض الفنية لطلاب الكلية. 

جدير بالذكر أنه تم إنشاء كلية الفنون التطبيقية عام 1839 تحت اسم مدرسة العمليات، وفي عام 1950 تغير اسمها إلى الكلية الملكية للفنون التطبيقية، وبعد قيام ثورة يوليو 1952 سميت كلية الفنون التطبيقية، وتأكيدًا لدور الكلية الحضاري والفكري وامتلاكها لمقومات النجاح، فقد حصلت الكلية على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد، لتصبح أول كلية فنون تطبيقية معتمدة في مصر.

اترك تعليق