قاعدة محمد نجيب العسكرية

كتب: إبراهيم شرع الله

تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم الثلاثاء، إجراءات تفتيش حرب ورفع الكفاءة القتالية بقاعدة محمد نجيب العسكرية بعد تطويرها، بحضور الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة، وتفقد خلال الزيارة الاصطفاف الرئاسي لعناصر من وحدات القوات المسلحة والأفرع الرئيسية.

وفى تحليله لهذه الزيارة قال الباحث فى شئون الحركات الإسلامية، محسن عثمان إن تحرك القوات المسلحة واشتراك كافة عناصرها في الإصطفاف أكبر دليل علي ما تتمتع به القوات المسلحة من مرونة فائقة أثناء تنفيذ المهام المختلفة.

وأضاف عثمان فى تصريحات خاصة لـ «دار المعارف» أن التنسيق العرضي بين الأفرع المختلفة للقوات المسلحة يعكس مدي قوة التنظيم والتعاون بينهما، ويدل علي تفهم كافة الأفرع لمهامها المكلفة بها، متابعًا أن اشتراك بعض العناصر فقط رغم وجود هذا الحشد الهائل دليل علي قوة ما وصلت إليه من تدريب وتنوع في التسليح.

  وأوضح الباحث أن تأمين تحرك هذه القوات من أماكن تمركزها إلي قاعدة محمد نجيب خير دليل علي المستوي الراقي الذي وصلت إليه عناصر التأمين للقيام بمهام التأمين أثناء التحرك مع سرية تحرك هذه القوات، مضيفًا أن التأمين الإداري لهذه العناصر أثناء تنفيذ الإصطفاف يدل علي نجاح العناصر الإدارية في القيام بمهامها بالتأمين الإداري للقوات.

  وأكد عثمان أن الرئيس السيسى يرسل رسالة لقوي الشر والإرهاب في العالم، مفادها إننا جاهزون في أي وقت للدفاع عن أرضنا فى حال اعتداء أي قوة علي بلادنا، موضحًا أن خفة الحركة والقدرة علي الحشد معناها أننا نستطيع وبقوة أن نحقق المهام المطلوبة منا في أقصر وقت ممكن وبدقة متناهيه، والوصول إلي أبعد مكان وبسهولة مفرطة دون أي صعوبة.

وأشار عثمان إلى أن وجود طلبة الكليات العسكرية وطلبة الجامعات في الإصطفاف معناه أن الجيش لا ينفصل أبدا عن المجتمع المدني، وأن القوات المسلحة تُولي أهمية قصوي لقادة المستقبل في تأهيلهم وغرس روح الوطنية والفداء لبلادهم كما أنها رسالة مفادها بأن القوات المسلحة مسئولة مسؤلية تامة عن أمن الوطن والمواطنين .

وأنهى عثمان تحليله بالقول: إن قيام عناصر الشرطة العسكرية بفتح المحاور علي مختلف الطرق المؤدية للإصطفاف يدل علي تمتع عناصر الشرطة العسكرية بالمهارة الفائقة أثناء تأمين تحرك القوات، مما يعكس مدي جاهزية هذه العناصر للقيام بالمهام.

محسن عثمان الباحث فى شئون الحركات الإسلامية

 

اترك تعليق