كتب: مدحت سالم 

اعترف عاطلين متهمين بقتل طالب ثانوى لسرقة التوك توك الخاص به بالصف، عقب القبض عليهما، أنهما قررا استدراج سائق توك توك لسرقته وقتله، حتى لا يتم الإبلاغ عنهما وضبطهما، فتوجها إلى مدينة الصف، وتصادف مرور المجنى عليه “يوسف”، فاستوقفاه، وطلبا منه توصيلهما إلى منطقة الميزانية بجزيرة الشقراء بالصف، وفور وصولهما انتهزا فرصة هلو الطريق من المارة، وهدداه بسلاح نارى وسلاح ابيض، وأجبراه على النزول من “التوك توك “، ثم وثقاه من الخلف، وألقياه بالترعة مما أسفر عن مفارقته الحياة واستوليا على التوك توك وفرا هاربين.

وأرشد المتهمين عن التوك توك، حيث باعاه لحارس جراج بحلوان مقابل مبلغ 7 آلاف جنيه، بحضور سائق توك توك، حيث كانا يعلمان أن التوك توك مسروق، وتمكن رجال المباحث من ضبطهما، واعترف حارس الجراج أنه باع التوك توك مقابل 9 الاف جنيه، فتم القبض عليه وبحوزته التوك توك المسروق.

وكشفت التحريات أن المتهمين كانوا على علم أن التوك توك من متحصلات جريمة سرقة، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

ومن جانبه، قال “على العطار” خال المجنى عليه، إن الضحية “يوسف” يدرس بالصف الثانى الثانوى الأزهرى، مجتهد ومتفوق بدراسته، أمين عام اتحاد الطلاب بمنطقة الجيزة الأزهرية، بالإضافة إلى أنه متطوع بجمعية خيرية بالصف، فى بعض الأحيان يخرج للعمل على التوك توك، وليس بصفة منتظمة.

عقب انفصال والديه وطلاقهما منذ عدة سنوات، انتقل للإقامة بصحبة أسرة والدته، حيث تربى خلال تلك الفترة، ويوم الحادث اشترى خاله توك توك جديد، حيث أنه يعمل فى مجال تجارة التوك توك، فطلب منه “يوسف” الخروج للعمل به عدة ساعات، وانطلق به متوجها إلى شارع المركز بالصف، إلا أنه اختفى عقب ذلك.

وأضاف خال المجنى عليه أنه عقب اختفاء “يوسف” وغلق هاتفه المحمول، بدأوا فى البحث عنه، وفحص كاميرات المراقبة الخاصة بالمحلات التجارية، إلا أنهم لم يتمكنوا من كشف غموض اختفائه، فتوجهوا للبحث عنه بالمنطقة الصحراوية، ثم بحثوا عنه بمدافن الصف، وفتشوا عنه داخل كل المقابر، وعقب ذلك أبلغوا مركز شرطة الصف عن تغيبه.

وقال خال الضحية أنهم استكملوا رحلة البحث عن “يوسف” بالترع والمصارف، واستعانوا بغواصين للبحث عنه، وخلال ذلك ورد اتصال من أحد الأشخاص يفيد أن الأهالى عثروا على جثة أحد الأشخاص طافية بمياه ترعة قرية الجزيرة، فتوجهوا إلى المكان واكتشفوا أن الجثة لـ”يوسف” ملامح وجهه غير واضحة، بسبب وجودها بالمياه ما يقرب من 4 أيام، إلا أنهم تعرفوا عليه من خلال ملابسه، واكتشفوا أنه مقيد بالحبال بيديه من الخلف، بالإضافة إلى توثيقه بحبل بساقيه

وتابع خال الضحية حديثه قائلا، أنه تم القبض على المتهمين عقب ذلك، وتبين أنهم عاطلين، أحدهما يدعى ” أحمد.م”، والاخر يدعى ” محمد.ع” مقيمان بالصف، وتبين أنهما من متعاطى مخدر الهيروين.

SHARE

اترك تعليق