وكالات – دار المعارف
خرج رئيس وزراء تركيا الأسبق، أحمد داود أوغلو، عن صمته بعد 3 سنوات من تركه لمنصبه كرئيس وزراء لتركيا، وقام بتوجيه انتقادات حادة للرئيس التركي رجب طيب ردوغان، وندد بسياسات حزب العدالة والتنمية، الاقتصادية والقيود التي يفرضها على وسائل الإعلام والضرر الذي قال إنه لحق بالفصل بين السلطات وبالمؤسسات.
جاء ذلك فى بيان أصدره اوغلو وألقى فيه اللوم على أداء الحزب الضعيف في الانتخابات المحلية الأخيرة، التى جرت الشهر الماضي فى تركيا، على تغيير السياسات والتحالف مع القوميين.
وقال أوغلو في بيان مكتوب من 15 صفحة أن نتائج الانتخابات أظهرت أن سياسات التحالف أضرت بحزبنا سواء على مستوى الأصوات أو كيان الحزب
وكان حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية اليميني المتطرف، قد شكلا تحالفا قبل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي أجريت في شهر يونيو من العام الماضي وفاز فيها أردوغان بالرئاسة لكن تراجع فيها مستوى تأييد حزبه العدالة والتنمية كثيرا فى الشارع التركى. .
وتتردد أقوال تفيد أن مثل داود أوغلو، يسعى وآخرون لتأسيس حزب سياسي جديد، لكن لم يشر أوغلو في البيان إلى هذا الاحتمال ولكن وشدد على الحاجة للإصلاح داخل الحزب. وقال “أدعو المسؤولين التنفيذيين في حزبنا والكيانات المعنية لتقييم كل هذه الأمور ورؤيتنا المستقبلية بعقلانية وهدوء”.
وجدير بالذكر أن أوغلو، الحليف السابق لأردوغان كان مقربا جدا للأخير، وعضوا في حزب العدالة والتنمية ويتمتع بمكانة بارزة فيه، وتولى رئاسة الحكومة بين عامي 2014 و2016 قبل أن تدب الخلافات بينه وبين أردوغان.

SHARE

اترك تعليق