سكين - ارشيفية

كتب: محمد إبراهيم

قتل شاب أربعيني أمه في نهار رمضان وسط الشارع بمنطقة فيصل بعدما وجه لها عدة طعنات وسط ذهول من المارة الذين تمكنوا من السيطرة على المتهم وضبطه بعد محاولته الهرب.

أجرت نيابة حوادث جنوب الجيزة تحقيقات موسعة ، وأشارت التحريات أن المتهم محمد. ع. ح 44 سنة كان موظفا بهيئة النقل العام وتم فصله من عمله منذ فترة ما تسبب في سوء حالته النفسية خاصة مع عدم قدرته على إيجاد عمل آخر يمكنه من الإنفاق على منزله وتوجه صباح امس إلى منزل والدته بشارع الفادي بمنطقة فيصل وتشاجر معها وسط الشارع بسبب حاجته للمال وفاجأها بإخراج سكين من بين طيات ملابسه مسددا لها عدة طعنات في أنحاء متفرقة من الجسد حتى سقطت غارقة في دمائها.

وقامت النيابة العامة بتفريغ عدة مقاطع فيديو سجلتها كاميرات مراقبة علي محلات بالشارع والتي رصدت الجريمة كاملة حيث تضمنت ظهور سيدة مسنة ورجل يسير بجوارها يتحدثان ثم بدآ في التشاجر معها وعندما ابتعدت عنه بخطوات لحق بها واشتبك معها ثم أخرج من بين ملابسه سلاحا أبيض وسدد به لها عدة طعنات ثم ظهر في الفيديو بعض المارة الذين شاهدوا من مسافة بعيدة ما يحدث حتى استوعبوا ما يحدث كانت المجني عليها المسنة سقطت على الأرض.

وأكمل المتهم طعناته لها ثم تركها وتوقف بجوار الجثة فقام الاهالي وشهود العيان بمحاولة السيطرة عليه فهددهم بالسكين المدمم إلا أن أحدهم حمل عصا خشبية واخر كرسيا وقاموا بالتعدي عليه بالضرب حتى سقط السلاح من يده وتجمع الاهالي حوله وانهالوا عليه بالضرب ثم قيدوه بالحبال من يديه وأجلسوه بجوار جثة والدته حتى حضرت قوات الشرطة وتحفظت عليه.

وأمرت النيابة  بحبسه 4 أيام علي ذمة التحقيقات كما أمرت بانتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليها لتحديد اسباب الوفاة، ومازالت التحقيقات مستمرة.

اترك تعليق