صورة أرشيفية

وكالات

 ذكرت صحيفة “ديلي ميل” أن أسد هائج هاجم طفلة صغيرة من خلف سياج معدني وهي بين ذراعي والدها.

وأضافت الصحيفة أن الأسد قام بقطع فروة رأس طفلة صغيرة تبلغ من العمر 4 سنوات، بعد أن هاجمها هي ووالدها عبر السياج، في حديقة حيوانات بجنوب أفريقيا، مؤكدة أن الطفلة دينا ماري دي بير ووالدها بيتر تعرضا لهجوم شرس في حديقة “ويلتفريد” في جنوب أفريقيا.

وأوضحت أن الأب وابنته كان قريبين من السياج، قبل أن يباغتهما الأسد وينقض على الطفلة، التي حاول أبوها الإستماتة بإنقاذها فنال نصيبه هو الآخر من الأسد.

وأشارت إلى أن إصابات الطفلة خطيرة ومن الدرجة الأولى، والتي قد تستغرق وقتًا طويلًا حتى تتعافى والتي ستخضع أيضًا لعمليات جراحية وتجميلية كثيرة، موضحة أن هجوم الأسد على الأب وطفلته، فلم يكن بهدف أكل الاثنين وإنما بغرض عقابهما، لاقترابهما كثيرًا من السياج المعدني لتواجد الأسد، حيث اعتبره تهديدًا يلزمه فيه معاقبة المعتدين.

اترك تعليق