المستشار أمير رمزى

– قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين حبيس الأدراج منذ وفاة قداسة البابا شنودة.

– قانون الإيجار القديم يحتاج إلى مشرط جراح شجاع.

– مهنة القضاء لا تورث وتعديل قانون الإجراءات الجنائية يحتاج إلى إرادة قوية.

– مشروعات البنية الأساسية مفتاح التنمية.. وأعظم التنمية بناء الإنسان صحيًا وتعليميًا.

حوار: مريم صادق

تصوير: عامر عبد ربه

أن تحاور رجل قانون لابد أن تكون أسئلتك دقيقة ومركزة.

هذا ما جال بخاطرى وأنا متوجهة لأجرى هذا الحوار مع رجل القانون، رئيس محكمة، سفير العطاء المصرى، المستشار أمير رمزى، فهذا يحملك مسئولية أكبر، ويكون على المحاور أن يحسن اختيار القضايا التى سوف يثيرها معه، ولا سيما إذا كان الرجل يملك من الفكر، ما يؤهله لأن يدلى بدلوه فى العديد من القضايا، التى تتجاوز جدل التشريعات والقوانين، إلى القضايا العامة التى تهم كل المصريين.

  • انتهى قبل أيام قليلة شهر رمضان، وحل عيد الفطر، ماذا تمثل لك هذه المناسبات، وما ترجمتها فى علاقتك بإخوتك المسلمين؟
  • يتميز شهر رمضان بأنه شهر الرحمة، الذي يمد يد العون للفقراء عن طريق سد احتياجهم عن طريق المأكل والملبس، وفي ذلك الشهر الكريم يمتزج نسيج الوطن كله بالحب والتعاون لخدمة المجتمع وعمل الرحمة، وانتهز الفرصة لأقدم التهنئة للأخوة المسلمين بعيد الفطر، أعاد الله هذه الأيام على الأمة المصرية باليمن والخير والبركة.

الأحوال الشخصية للمسيحيين

  • فيما يخص قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين.. ما هى التطورات الأخيرة بشأنه ؟
  • تم طرح قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين منذ ٣ سنوات للتعديل، ولكن أمره توقف عند هذا، ولم يتم اتخاذ أي إجراء بشأنه بل حبيس الأدراج.

والقانون تمت مناقشته بصورة كاملة وتفصيلية من الراحل قداسة البابا شنودة منذ عشر سنوات، والمناقشات تمثلت في إخراج قانون موحد لكل الطوائف المسيحية، وقد شاركت فى القيام بهذا العمل، وكان البابا شنودة مهتمًا بسرعة تعديله وإخراجه للنور، لكن نياحة (وفاة) البابا شنودة كانت سبب في توقفه، وجاء البابا تاوضروس وقام بجمع لفيف من القانونيين المختصين فى هذا الأمر، للخروج بتوصيات معينة وانتهى الأمر إلى هذا الحد وما زال القانون حبيس الأدراج.

هل تعتبر تغيير شهادات الملة نصبًا واحتيالًا ؟

  • يلجأ البعض إلى تغيير الملة بحجة الطلاق، فيطبق عليه الشريعة الإسلامية التي تأخذ بالإرادة المنفردة، وما زال لدينا مشاكل في كيفية الطلاق والإجراءات القانونية الخاصة بها، ويجب على الكنيسة الأرثوذكسية التدخل سريعاً لتحريك ما توصلت إليه اللجنة المنعقدة لدراسة وإنهاء القانون بالإضافة إلى سرعة مناقشته، لأن حال الكثير من المظلومين متوقفة على ذلك القانون.
  • كيف يمكن استرداد عافية الجنيه المصري مرة أخرى؟
  • الاقتصاد المصري تحسن عن أيام الثورة، لكن لم نستطع أن نقول إنه على أفضل صورة، ولكن نتيجة الثورات التي قامت تسببت في انهيار الاقتصاد، فلا بد أن يحتاج إلى الوقت الكافي لكي يتعافي الجنيه المصري، نأمل باسترداد الجنيه المصري قيمته سريعا

    هل رفع الدعم فيه اجحاف للطبقة الفقيرة؟
  • لم ننكر أن الطبقة الفقيرة تعاني بشدة، كنت أتمنى أن الدعم يرفع بشكل تدريجي، لكن أعلم تماما مدى حرص الدولة على اتخاذ اللازم لرفع الأعباء المتراكمة على اقتصادها وفي النهاية فهو صالح للطبقة الفقيرة لعودة الدعم لمستحقية، أتمنى أمام رفع الدعم أن يحصل المواطن الفقير على مميزات كثيرة مثل التأمين الصحي والارتقاء بجودة التعليم وتحسين المعيشة.

قانون الإيجارات

  • ما رأيك بالنسبة لقانون الإيجارات القديمة؟
  • يجب التدخل السريع في هذا القانون بالتغيير والتعديل ووضع الأمور في مكانها، فهو يحتاج لمشرط جراح حتى ترجع الحقوق لاصحابها، عن طريق تعديل القيمة الإيجارية، بوضع مدة معينة للمستأجر، ويتمثل المشروع المطروح حاليا بأن توريث عقد الإيجار لا يمتد إلا مرة واحدة ما بين الأب والابن، ولابد أن يكون الأبن مقيم معه في تلك الوحدة السكنية، أما إذا تواجد شخص مقيم بطريقة غير قانونية، فالمشرع وضع له مدة ٥ سنوات لحين تدبير حاله، في تلك الفترة يتم تغيير القيمة الإيجارية عن طريق مضاعفتها بصورة معينة حتي تقابل مثيلتها في السنة الرابعة للإقامة، وهذا التغيير من أجل الصالح العام، وعودة الحقوق لأصحابها، لكني أعتقد أن التطبيق سيكون علي الشخصيات الاعتبارية فقط دون الأفراد في هذا الوقت.

توريث القضاء

  • هل مهنة القضاء تورث في الوقت الحالي مثل بعض المهن الأخرى؟
  • القضاء لا يورث ولكن مثل باقي المهن فإن الأبناء يرغبون في أن يتمثلوا بآبائهم ويتقدموا للتعيين فى النيابة وحسب كفاءتهم يتم اختيارهم، لكنهم قد يتميزون بعض الشيء لحسن سمعة عائلتهم.

 

  • كيف نضع روشتة لمعالجة العمليات الإرهابية التي تتكرر كثيرا؟
  • لا بد من اتخاذ إجراءات سريعة، خاصة في العمليات الإرهابية، التي تحتاج إلي تعديل قانون الإجراءات الجنائية.

وفي عملية اغتيال النائب العام، قمنا بالاهتمام بذلك، وفي هذا الوقت قال رئيس الجمهورية أعطوني أحكامًا لكي أنفذها في نفس اليوم، لكن تعديل قانون الإجراءات الجنائية يحتاج إلى إرادة قوية في التغيير، منها استخدام وسائل الاتصال الحديثة التي تتمثل في الـ “إيميل والوتساب” وغيرهما من أدوات التواصل الحديثة.

المشروعات الصغيرة

  • ما رأيك فيما يقال عن توفير ٨٠% من فرص العمل فى المشروعات الصغيرة؟
  • المشروعات الصغيرة شيء غير مكلف بالنسبة للدولة، وقد تعتمد كثير من الدول في تطورها وتنميتها الاقتصادية على إنشاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة، التي تساعد الفرد في المجتمع على عيش حياة كريمة، وتعمل المشروعات الصغيرة على توسيع المنظومة الاقتصادية، والفكرية، وتوزيع المنتجات والسلع وجميع الصناعات الأخرى في مختلف أنحاء البلاد، وقد يكون العمل برأس المال فقط وهذه النقطة هي نجاح لأي مشروع يقام على أرض الواقع.
  • ما رأيك فيما يقال عن مشروعات البنية الأساسية؟
  • تنفيذ مشروعات البنية الأساسية في مصر، مفتاح التنمية الشاملة، التي تساهم في توفير آفاق جديدة للاستثمار وخلق المزيد من فرص العمل، الأعظم هو اهتمام الرئيس ببناء الإنسان أي بناء المواطن المصري من خلال التعليم والتوعية والاهتمام بالصحة وكذلك تطوير العدالة كل هذه الأمور مهمة، وقريبا سيتم حصاد ما زرع.
  • .. ونظام التعليم الجديد؟
  • لا يمكنني أن أحكم عليه بالنجاح أو الفشل إلا بعد مضي فترة من الزمن فهو الآن تحت التجربة، ولكن كنت أتمنى أن يطبق نموذجا ناجحا مثل نموذج التعليم البولاندي أوالفنلندي، وآخر مثل الإنجليزي والألماني أو الفرنسي أو الأمريكي، كنت أتمنى أن توزع هذه النماذج على أرجاء مصر جغرافيا لكي نصبح شعب متعدد اللغات.

الهجرة غير الشرعية؟

  • فى رأيك ما الأسباب الرئيسية فى الهجرة غير الشرعية؟
  • السبب الرئيسى وراء تلك الهجرة يكمن في المعاناة من الفقر والأحوال الاقتصادية السيئة المنتشرة في البلد المهاجر منه، وقد يتعرض المهاجرون بالطرق غير الشرعية إلى العديد من المخاطر مثل الغرق، أو المعاناة النفسية، فمصير أي مهاجر بطريقة غير قانونية يبقي علي قيد التهديد، إذا نجح فى الوصول إلى البلد أو الجهة المقصودة بالهجرة، وبالتالى الترحيل فور اكتشاف أمره.

ورغم إدراك الشباب كل هذه المعاناة يسعون إلى السفر بالطرق غير الشرعية.

وسيتم الانتهاء من تلك المشكلة حال تحسن الوضع الاقتصادي، فى الدولة المصدرة للهجرة غير الشرعية.

سفير العطاء

  • أخيرا: ما المؤسسة الخيرية التي تعمل على إدارتها، والتى مٌنحت بسببها لقب سفير العطاء المصرى من الجالية المصرية فى سيدنى بأستراليا ؟
  • هي ( مؤسسة راعي مصر)، تعمل المؤسسة الخيرية على بناء مسكن صحي للفقراء، القيام بمستشفيات صغيرة متنقلة في العزب والقرى والنجوع سواء في الصعيد، أو العشوائيات، لخدمة أكبر عدد ممكن من المرضى غير القادرين على معالجة أنفسهم، وتقوم بعمل مشروعات صغيرة للشباب والأسر الفقيرة، توزيع ملابس العيد على الفقراء والمعدمين، بالإضافة إلى دفع المصاريف المدرسية، وكلها أمور ضرورية للإنسانية، ومساعدة الدولة في تحقيق أهدافها في العدل الاجتماعي.

    مريم صادق في حوار مع المستشار أمير رمزى

اترك تعليق