المنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد
كتب: صفوت محروس
ينطلق المنتدى الأول الإفريقى لمكافحة الفساد غدا فى مدينة شرم الشيخ، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى يشارك بكلمة يلقيها خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذى تستضيفه مصر على مدار يومى الأربعاء والخميس المقبلين، وذلك بهدف نقل خبرات وتجارب مصر فى مجال مكافحة الفساد بكافة صوره إلى الدول الإفريقية، والتي تعكس رغبة مصر الجادة في مساندة إفريقيا للقضاء على الفساد والانطلاق نحو تنمية شاملة خاصة في ظل رئاستها للاتحاد الإفريقي و كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أطلق العام الماضي في أديس ابابا مبادرة “إفريقيا تكافح الفساد من أجل التنمية” والتي تحولت الآن إلى واقع ملموس لتبادل الأفكار والرؤي حول أفضل السبل والاستراتيجيات لمكافحة الفساد.
وينطلق المنتدى بحضور لفيف من الضيوف الأفارقة وعلى رأسهم السيد ألان باكاريز رئيس برنامج النزاهة ومكافحة الفساد فى قاره إفريقيا ، وهو البرنامج الذى يتم تنفيذه تحت رعاية وتمويل البنك الإفريقي للتنميه .
كما يستضيف المنتدى مجموعة رفيعة المستوى من ممثلى الدول العربية والإفريقية للحديث عن تجاربهم الناجحة فى تطبيق سياده القانون
ومكافحة استغلال النفوذ لأصحاب المناصب الرسمية فى أنظمة و مؤسسات الدول ، بالإضافة إلى مجموعة من خبراء الهيئات الدولية من بينها الأمم المتحده و البنك الدولى ،وسوف يرصد المتحدثون من خلال دراساتهم و قياساتهم العلميه مدى نجاح و إخفاق تطبيقات البرامج الدولية فى نفس السياق بالتعاون مع المستويين الرسمى و الشعبى حول العالم.
و تأتى زيارة ألاَن باكاريز خبير البنك الإفريقي للتنمية من اجل عرض محصلة تجاربه الناجحة و الصعبة فى برنامج مكافحة الفساد و النزاهة على مستوى القارة الإفريقية ،وكان باكاريز تسلم مهام منصبه فى 25 أكتوبر 2018، تعود خبره باكاريز إلى ثلاثة عقود من العمل فى مجال الحوكمة و الشفافية و النزاهة و مكافحة غسيل الأموال و الفساد فى العديد من المنظمات الدولية على رأسها ” وكاله ستريم هاوس ” و التى تتكون من فرق عمل و خبراء على مستوى عال من الخبرات فى مجالات مكافحه الفساد والعقوبات و سيادة القانون و مكافحة غسيل الأموال و حسن إدارة و استغلال الموارد و غيرها من المجالات الرقابية ،كما تولى باكاريز بعض المناصب و المهام على مستوى الدول وكان  الموقع الرسمى للمنتدي الإفريقي الأول لمكافحة الفساد، الذى تستضيفه مصر على مدار يومي 12 و13 يونيو الجارى بمدينة شرم الشيخ، قد كشف عن تقديرات الأجهزة المعنية التي تشير إلى أن القارة الإفريقية تخسر حوالي 50 مليار دولار سنويا نتيجة التدفقات المالية غير المشروعة.
وأوضح الموقع الرسمى أن، الفساد يقف عقبة أمام تحقيق أهداف أجندة التنمية 2063 حيث يستنزف موارد القارة و يهدر جهود تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة، وبالتالي التصدي للفساد بات مسارا مستداما للوصول للقارة السمراء لتكون أمنة ومستقرة ومزدهرة.

اترك تعليق