كتبت: صفاء التلاوي
تحت رعاية د. مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، يستضيف البنك المركزي المصريـ للعام الثاني على التوالي ـ  مؤتمر التكنولوجيا المالية “سيملس شمال أفريقيا” 17 و18 يونيو 2019، بمشاركة أهم الخبراء الدوليين والمحليين في مجال التكنولوجيا المالية، والمدفوعات، والتجارة الإلكترونية.
يأتي المؤتمر بالتعاون مع مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، وجامعة الدول العربية، ويشارك في التنظيم المعهد المصرفي المصري، كما يحظى المؤتمر بمشاركةأهم الجهات المؤثرة من المؤسسات والبنوك والشركات العالمية في مختلف القطاعات المصرفية والمالية والتجارة الإلكترونية وذلك لمناقشة وتقييم دور التقنيات والاستراتيجيات الجديدة وقدرتها على تقديم خدمة أفضل للمواطنين والمستهلكين في جميع أنحاء العالم العربي.
وأشارت لبنى هلال نائب  محافظ البنك المركزي أن تنظيم المؤتمر للعام الثاني على التوالي في مصر يعكس النجاح الكبير الذي حققه في نسخته الأولى سيملس 2018، مؤكدةأن “استضافة البنك المركزي للمؤتمر تأتي من منطلق الدور الرائد الذي يقوم به البنك لمعالجة التحديات التي تواجه التوسع في استخدام المنتجات والخدمات المالية الجديدة، حيث لم يعد دوره قاصراً على النواحي الرقابية والتنظيمية فحسب بل اتسع ليصبح داعماً ومحفزاً لخلق مجتمع أقل اعتمادا على أوراق النقد، والتحول إلى الشمول المالي المستهدف، وذلك تحت مظلة  المجلس القومي للمدفوعات برئاسة د الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.
وصرح المهندس/أيمن حسين وكيل محافظ البنك المركزي لقطاع نُظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات أن “المؤتمر يكتسب أهمية متزايدة من منطلق الدور الرائد الذي تقوم به التكنولوجيا المالية لتقديم الخدمات المالية والمصرفية بشكل أسهل وأسرع وأرخص، بما يلبي الاحتياجات المتنوعة لكافة العملاء، في أي وقت ومن أي مكان، وبالتالي يتمكن أكبر عدد ممكن من الأفراد من الوصول لتلك الخدمات، مما يجعل التكنولوجيا المالية ركيزة أساسية للشمول المالي وداعم رئيسي للنمو الاقتصادي، مما  ينعكس ايجابيًا على الفرد والدولة .
ويستهدف  المؤتمر مناقشة  التحديات التي تواجه التكنولوجيا المالية في مصر في مجالات التمويل الصغير والإقراض الصغير، والمدفوعات عبر الحدود والتحويلات، وتحليل البيانات، والذكاء الاصطناعي للخدمات المصرفية للأفراد، والأمن السيبراني، وسجل ائتمان الشركات الصغيرة والمتوسطة.
كما يدعم المؤتمر الابتكار في مجال التكنولوجيا المالية حيث يتضمن مسابقة لشركات التكنولوجيا المالية ستتنافس من خلالها الشركات المرشّحة للحصول على فرصة للفوز بـ 50،000 دولار نقدًا مقدمة من إحدى الشركات العالمية الراعية للمؤتمر، وتستعرض كل شركة متنافسة نموذج الأعمال أو التقنية الجديدة الخاصة بها قبل أن تقرر لجنة التحكيم المكونة من خبراء دوليين ومصريين الفائز بالمسابقة.
ومن جانبها أوضحت الدكتورة رشا نجم مدير عام التكنولوجيا المالية والابتكار بقطاع نُظم الدفع وتكنولوجيا المعلومات أن “المؤتمر يتضمن العديد من الجلسات النقاشية، والمقابلات، والعروض التقديمية، وورش العمل، والتي تتناول أحدث الاتجاهات والابتكارات في التكنولوجيا المالية، كما يتيح المؤتمر فرصة فريدة لمشاهدة منتجات جديدة تمامًا والتعرف على أحدث الابتكارات في هذا المجال من خلال المعرض الذي يقام على هامشه والذي يشارك في هأكثر من 50 من كبار مزودي الحلول في مجال الابتكار والتكنولوجيا”.

اترك تعليق