صورة - ارشيفية

كتب: محمد عفيفى

أمرت نيابة السويس بحبس “أ. م ” 23 عاما، 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامه بهتك عرض شقيقته “ص. م” 15 عاما، وإنجابه منها طفلا بعد مضاجعتها مرارا داخل منزل أسرتها بحي فيصل بالمحافظة.

وجرى الكشف عن الواقعة بعد ولادة الطفلة داخل مستشفى السويس العام.

كما أمرت النيابة بأخذ عينات “Dna” من الطفل حديث الولادة ومن المتهم بالقضية وإرسالها إلى معامل وزارة الصحة للتأكد من أن المتهم والد الطفل.

وكانت بداية الواقعة بتلقى مدير أمن السويس، إخطارا من نقطة مستشفى السويس العام بقيام مسؤولي المستشفى العام بالإبلاغ أنه توجد فتاة قاصر 15 عاما، ولدت بالمستشفى، وانتقل ضباط الشرطة إلى المستشفى.

واتهمت والدة الفتاة ابنها بمضاجعة شقيقته 15 عاما، داخل منزلهم وأنه هو والد الطفل، وأنها علمت متأخرة من ابنتها بحدوث هذه الجريمة والعلاقة بينهما التي كانت تحدث خلال غيابها بالمنزل.

وأكدت الفتاة في المحضر الرسمي، أن شقيقها هو والد طفلها، وأنه كان يضاجعها داخل منزل الأسرة بالسويس، في غياب والدتها عن المنزل.

وبإحالة المحضر إلى النيابة العامة، استدعت النيابة شقيق الفتاة المتهم والذي نفى خلال التحقيقات أنه والد الطفل، متهما شقيقته بالكذب.

وأكدت والدة الفتاة بالتحقيقات، أنها جاءت إلى محافظة السويس منذ فترة وأقامت بالمحافظة هي وابنتها وابنها، وأنها لم تكن تتخيل أن يقوم ابنها بهتك عرض شقيقته والإنجاب منها.

وكشف مصدر بدار الأيتام بالسويس، أن هذا الطفل بعد ولادته جاء به شخص إلى الدار من أجل تركه داخل الدار ورفض ذلك لأن دار الأيتام لا تستلم أطفال سوى بمحضر رسمي.

اترك تعليق