د. أنور مغيث رئيس المركز القومى للترجمة

كتب: محيي عبد الغنى

أكد د. أنور مغيث رئيس المركز القومى للترجمة أن المركز قام بترجمة 3 آلاف كتاب من 35 لغة مختلة، ونفذت معظم هذه الكتب، ويتم إعادة طبعات من بعضها نظراً لإقبال القارئ العربى عليها.

وأضاف مغيث فى تصريحات خاصة لـ «دار المعارف» أن المركز على إطلاع مستمر على الثقافة العالمية، مضيفًا أن رسالة المركز تعريف القارئ العربى بأهم الكتب فى الثقافات الأجنبية، وكذلك بحث الموضوعات التى تهم شعوب العالم فى كافة القضايا، حتى يضع  القارئ المصرى والعربى فى قلب المشهد الثقافى العالمى، بحيث يكون الإنسان العربى متابع للتطورات الفكرية البشرية المعاصرة.

وأوضح د.مغيث أن استراتيجية المركز تتم فى هذا المجال من خلال المشاركة فى المعارض العربية والعالمية مثل اشترك المركز فى فعاليات معرض الرياض للكتاب، العام الماضى، وقد نفذت كافة الكتب المعروضة خلال يومين فقط بالرغم من استمرار المعرض لمدة 10 أيام، وهذا يبين مدى إقبال القارئ  العربي على الإطلاع على إنتاج المركز المصرى القومى للترجمة.

ويواصل د. مغيث حديثة أنه لدى المركز لجان العلوم الإنسانية والتى تشتمل الفلسفة وعلم النفس والاجتماع والاقتصاد وغيرها، كما يوجد لجان الثقافة العلمية والتى تختص بشئون العلوم الطبيعية مثل الكمياء والفزياء والبيولوجيا والجيولوجيا وغيرها، موضحًا أن المركز لدية لجنة خاصة بالتاريخ بكل مراحله لكافة الشعوب والأمم.

وعن لجنة الفنون يقول رئيس المركز القومى للترجمة أنها تشمل الموسيقى والسينما والمسرح والعمارة، موضحًا أن هذه الفنون تغطى مايناظرها من الفنون الأجنبية، مما يجعل المركز فى الصدارة بتقديم  ترجماته فى كافة فروع المعرفة، مما يؤدى إلى توسيع دائرة القرار المتهمين بإصدرات المركز، مع العلم بأن كافة إصدار المركز من الكتب تقدم بسعر التكلفة مع تخفيض 50% للطلاب وأساتذة الجامعات والصحفيين.

وينهى د.أنور  مغيث حديثه بأن المركز على تواصل مع مؤسسات الترجمة العالمية، من خلال المشاركة فى المعارض المختلفة دوليا مثل معرض كتاب باريس ومعرض كتاب اليونان، موضحًا أن المركز عقد بروتوكولات مع العديد من المراكز الثقافية الأجنبية مثل معهد الثقافة الفرنسى ومعهد جوته الألمانى والمعهد الإيطالى ومعهد الصين ومعهد أسبانيا، موضحًا أن المركز حصل على جائزة أفضل مؤسسة عالمية من مدرسة الترجمة بقرطية، كما حصل المركز – أيضا – على جائزة خادم الحرمين الشريفين كأفضل مؤسسة للترجمة.

 

اترك تعليق