كتب: أحمد الطوانسى
نجح المنتخب الجزائرى فى خطف بطاقة التأهل من الأفيال فى المباراة المثيرة الذى جمعت بينهم فى منافسات الدور ربع نهائى كأس أمم أفريقيا.
واستطاع محاربو الصحراء فى إدارك هدف التقدم في الدقيقة 20 عن طريق اللاعب سفيان فيغولى، وأحرز الإيفواريون هدف التعادل فى الدقيقة 62 بتصويبة للاعب كودجيا، لينجح فى العودة للمباراة من جديد .
وحسم التأهل فى المباراة بالركلات الترجيحية بعدما ظل التعادل بهدف لكل فريق فى الوقت الإضافى، وتحسم الجزائر التأهل بعدما نجح الحارس فى التصدى لركتلين.
وجاءت أحداث المباراة كالتالى:-
بدأ المنتخب الجزائرى اللقاء بكثافة عددية فى منتصف ملعب الأفيال لإدراك أول أهدافهم ومواصلة الزحف نحو اللقب.
ولم تستسلم الأفيال أمام الضغط الجزائرى وأعلنت أول فرصة خطيرة على مرمى المحاربون فى الدقيقة 6 بعدما أطلق اللاعب ماكس جراديل تصويبة صاروخية نجح الحارس مبولحى فى إبعدها بأطراف أصابعه لترطم فى القائم الأيسر.
ولم تنتهى الخطورة بتصويبة جراديل الذى ارتطمت بالقائم وتعود إلى اللاعب سيري دي ولم ينجح فى التعامل معاها بالشكل الجيد لتضيع أول فرصة لتقدم الأفيال.
وواصل الإيفواريون خطورتهم على مرمى المحاربين، بعدما نجح اللاعب زاها فى مراوغه الدفاع الجزائرى من الجهة اليمنى وأرسل عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء وقام بإستلامها اللاعب كودجا ولكن سقط قبل أن يسددها فى الشباك.
وفى الدقيقة 15 جاءت بأول خطورة للمنتخب الجزائرى بعدما استلم النجم رياض محرز كرة من على حدود منطقة الجزاء وأطلق تصويبة رائعة ولكن جاءت بجوار القائم الأيسر للأفيال.
وفى الدقيقة 16 ردت الأفيال سريعًا على خطورة المحاربين بعدما تسلم اللاعب جراديل كرة وقام بإطلاقها صاروخية ولكن جاءت فى قريبة من الحراس لينجح فى التصدى لها.
ورفضت الأفيال إعطار الفرصة مرة أخرى للمحاربين لمعرفة أن من يدرك هدف سينجح كثيرًا فى التأهل.
وواصلت الأفيال الضغط بعدما أرسل اللاعب باكايوكو عرضية للاعب كانون الذى قابلها بتصويبة قويبة ولكن تعامل معها المدافع عيسى مندى وأخرجها إلى الركنية.
وشهدت الدقيقة 20 أول أهداف المنتخب الجزائرى بأقدام اللاعب سفيان فيغولى بعدما أرسل اللاعب بغداد بونجاح كرة عرضية وأتبعها فيغولى بتصويبة داخل الشباك الإيفوارية.
وفى الدقيقة 26 سقط اللاعب يوسف عطال للإصابة بعدما اشترك فى كرة مع كانون ليتدخل الجهاز الطبى ويطالب بتغييره.
وفى الدقيقة 29 شهدت اشتباك بين لاعبي الفريقين بعدما اشترك اللاعب بن سبعيني مع اللاعب زاها فى كرة مشتركه ليقوم بالإشتباك سويًا ويتدخل الحكم ويشهر الإنذار لكلًا منهما.
وفى الدقيقة 30 تدخل المدير الفنى جمال بلماضى بتغيير بإشراك اللاعب مهدى زفان بديلًا للاعب يوسف عطال .
ونجحت الأفيال فى الأستحواذ على الكرة بنسبة تفوق على المنتخب الجزائرى، ولكن لم تأتى بالخطورة على مرمى الجزائر وكانت دائمًا ينقصها اللمسات الأخيرة.
وقبل إنتهاء شوط المباراة الأول، أنطلق النجم رياض محرز ونجح فى المرور من دفاع الأفيال وقام بإطلاق كرة صاروخية ولكن اصتدمت فى أقدام المدافعين وتذهب للاعب بغداد وتدخل الدفاع مجددًا ويبعد الخطورة عن مرماه.
وفي الدقيقة 45+2 كادت الأفيال أن تعود للقاء قبل ختام الشوط الأول بعدما أطلق جراديل تصويبة قوية على المرمى الجزائرى ولكن نجح الحارس فى إمساكها.
وفى بداية الشوط الثانى احتسب الحكم ركلة جزاء للجزائر بعدما عرقل الحارس اللاعب بغداد بونجاح ليشهر له الحكم بكارت أصفر ويحسب ركلة جزاء بعدما عاد إلى تقنية الفار.
وفي الدقيقة 48 تقدم بونجاح لتنفيذ ركلة الجزاء ولكنها جاءت بالقوة المفرطة وترتطم بالقائم وتخرج إلى ضربة مرمى.
وشهدت الدقيقة 62 إحراز الأفيال هدف التعادل عن طريق اللاعب كودجيا الذى استقبل تمريرة رائعة من زاها من على حدود منطقة الجزاء وأتبعها بتصويبة رائعة ويحاول الحارس مبولحى ولكن لمست أطراف أصابعة وسكنت الشباك.
وفى الدقيقة 65 استلم اللاعب بغداد بونجاح الكرة وأنفرد بالحارس ولكن نجح الحارس فى الحفاظ على النتيجة ويحول الخطورة إلى ركلة ركنية.
وفى الدقيقة 68 كادت الجزائر أن تخطف التقدم مرة أخرى بعدما استقبل رياض محرز كرة داخل منطقة الجزاء قام بتصويبها ولكن واصل الحارس باكايوكو فى البراعة ويحرم الجزائر من التقدم مرة أخرى.
وفى الدقيقة 75 قام اللاعب جراديل بإرسال كرة عرضية من الجهة اليمنى إلى اللاعب زاها الذى أهدر فرصة التقدم للأفيال بتصويبة خاطئة.
وشهدت الدقيقة 78 تمريرات بين أقادم المحاربين ووصلت الكرة ليوسف البلايلى الذى أرسلها إلى بغداد بونجاح وقام بتصويبها ولكن جاءت أعلى القائم.
وفى الدقيقة 83 كاد المنتخب الجزائرى أن يخطف التقدم مجددًا عن طريق تصويبة عدلان قديورة كرة صاروخية من خارج حدود الجزاء ولكن نجح الحارس فى إمساكها على مرتين.
وانتهى الوقت الأصلي للمباراة الرائعة بتعادل الفريقين، ليتحول كلا الفريقين إلى الوقت الإضافي.
وواصل الفريقين تبادل الخطورة على المرميين محاولة خطف هدف التقدم ولكن نجحت الحراس فى إثبات جدارتهم.
وفى الدقيقة 108 كادت أن تخطف الأفيال هدف التقدم بعدما ارتكب الحارس مبولحى خطأ فى التعامل مع كرة ركنية وخرج عن مرماه بشكل خاطئ واتقط الكرة لتسقط من يده ولكن لم تجد المتابعة الجيدة من كوت ديفوار.
وفى الدقيقة 113 قام يوسف البلايلى بإرسال عرضية رائعة من عمق الملعب ويستقبلها الحارس الإيفوارى برأسه ويبعد الخطورة عن مرماه.
وانتهى الوقت الإضافي بتنفيذ ركلة ثابتة على حدود منطقة جزاء كوت ديفوار لعبها اندي ديلور الذي صوبها بشكل رائع لكنها أتت بجوار القائم.
ونجح محاربو الصحراء فى خطف بطاقة التأهل بالركلات الترجيحية بعدما أهدرت الأفيال ركلتين ونجح المحاربو فى التأهل للدور نصف النهائى.

اترك تعليق