• عاطف عبد اللطيف  يقترح خطة قوية للمشاركة في معرض “الفيتور” بأسبانيا من الآن
  • مسافرون للسياحة: توقعات بوصول عدد السياح الأسبان الى 120 الف سائح بنهاية 2019

كتبت: منى زكريا

قال الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء أن قرار الخارجية الاسبانبة برفع الحظر عن مدينة شرم الشيخ هو استمرار وتأكيد لامن وامان مصر ورغبة مواطني جميع دول العالم في زيارة مصر والاستمتاع بها وبجمالها وخاصة مدينة شرم الشيخ “مدينة السلام”
وأضاف د. عاطف عبد اللطيف أن رفع حظر السفر عن سيناء بشكل عام هو استمرار واقتناع هذه الدول باستقرار  الوضع هناك فمؤخرا وجدنا المانيا ترفع الحظر عن بعض المناطق بسيناء والان اسبانيا وقريبا روسيا وكل هذا يؤكد أن معدلات السياحة في 2019 ستتخطى بكل تأكيد عام الذروة في 2010.
ونوه الى أن معنى رفع أسبانيا للحظر عن شرم الشيخ يعنى ازدهار الحركة السياحية بشرم وكذلك المدن المجاورة مثل طابا ونويبع ودهب كما أن رفع الأسبان للحظر عن شرم الشيخ يعني أن 500 مليون نسمه حول العالم يتحدثون الأسبانية سيسيرون على نهج أسبانيا وهناك فرص قوية لعودة برامج السياحة الأسبانية الدينية الى مدينة سانت كاترين.
وأكد رئيس جمعية مسافرون أن عدد السياح الأسبان الذين زاروا مصر خلال 2010 بلغ حوالي 157 ألف سائح وتراجع بسبب الأحداث الماضية إلى 34 ألف سائح في 2017 وزاد عام 2018 حيث بلغ 66 ألف تقريبا حسب الاحصائيات المتوافرة ومع رفع الحظر عن شرم الشيخ مؤخرا سيتضاعف عدد السياح الأسبان في 2019 مقارنة بعام 2018 ليصل إلى قرابة 120 الف سائح تقريبا.
وأشار د. عاطف إلى أن السياح الأسبان لديهم عشق بزيارة المعالم المصرية الأثرية وهناك رحلات مستمرة ومباشرة بين أسبانيا والاقصر كما ان هناك تزايد في رحلات الطيران من مدريد للقاهرة والسائح الاسباني بخلاف حبه للسياحة الثقافية الا انه يعشق ايضا السياحة الشاطئية والترفيهية ويتميز السائح الأسباني بأنه مرتفع الإنفاق وهذه النوعية من السائحين مطلوب الاهتمام بها والتسويق لها.
وأوضح عاطف عبد اللطيف أن معرض” الفيتور” السياحي الذي يقام في العاصمة الأسبانية مدريد كل عام وتشارك فيه مصر بوفد رفيع المستوى من المستثمرين ووزارة السياحة لابد أن نهتم بها ونعد حملات دعائية وتسويقية تجذب أكبر قدر من السياح الأسبان مع دراسة معوقات تدفقات السياحة الأسبانية بشكل كبير والعمل على حلها سواء توفير خطوط طيران أو حملات دعائية أو إعداد برامج تناسب احتياجات السائح الأسباني.
وشدد على ضرورة إعداد حملة تسويقية لمدينة شرم الشيخ بشكل خاص داخل السوق الأسباني من الآن حتى نعيد السائح بقوة لمدينة شرم الشيخ ومنتجعاتها السياحية.

اترك تعليق