كتب: فتحى السايح
تشهد قمة التنافسية العالمية 2019، والتي تنظمها شركة جلوبال تريد ماترز، يوم الإثنين 9 سبتمبر المقبل، مشاركة دبلوماسية واسعة، الأمر الذي يعكس مدى أهمية الحدث وتأثيره الكبير على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
وتتركز جلسات القمة على مناقشة مجموعة من القضايا الخاصة بكيفية دعم الشباب في أوطانهم وتعاملهم مع تطوير نظم التعليم في كافة مراحله، كما تناقش الجلسات كيفية دعم الدول للتكنولوجيا والابتكار ودعم الشركات الصغيرة، ويتم طرح التحديات التي تواجه الشباب والتنمية البشرية، بالاضافة الي كيفية دعم الدول لمؤشرات الشباب.
وتتضمن الجلسات مشاركة السفير بريمجت سداسيفن سفير جمهورية سنغافورة في جمهورية مصر العربية، خوسيه أوكتافيو تريب سفير المكسيك، وجريج لويس سفير نيوزيلندا.
وإلى جانب المشاركة الدبلوماسية الواسعة، يشارك أيضا مجموعة من الشخصيات البارزة منها مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، لوران دي بوك ممثل ومدير المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، ساليم بورجي رئيس قطاع المتوسط  للمعهد الاوروبي للتعاون والتنمية.
ويشارك أيضا د.جير جراوس أوبي مدير التعليم العالي “كيدزانيا”، واللواء أحمد ناصر رئيس اتحاد الاتحادات الرياضية الإفريقية’ وإبراهيم لافيا رئيس وفد الاتحاد الأوروبي للتعاون مع مصر ومفوضية الاتحاد الأوروبي.
وقالت نانسي المغربي مدير شركة جلوبال تريد ماترز، إن قمة هذا العام تشهد مشاركة مجموعة متميزة من السفراء وكبار الدبلوماسيين وقادة الأعمال لتبادل الأفكار والخبرات الخاصة بإدماج الشباب في استراتيجيات وسياسات التنافسية الوطنية والعالمية.
وأشارت إلى أن  قمة 2019 تهدف إلى تبادل الخبرات ومعرفة كيفية تعزيز مشاركة الشباب في الاقتصادات الوطنية من خلال تحسين التعليم والتدريب المهني والبحث وروح المبادرة والإدماج المالي.
وتهدف قمة التنافسية العالمية 2019 لقضايا التجارة العالمية إلى مواصلة المناقشات المفتوحة والشفافة حول ما يجعل الدولة أكثر قدرة على المنافسة من غيرها.
كما تمثل قضايا التجارة العالمية ركيزة أساسية في تعزيز تصنيف مصر على مؤشر التنافسية العالمية الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي سنويًا ويقيس القدرة التنافسية لـ 140 دولة على أساس 12 ركيزة اقتصادية واجتماعية وسياسية رئيسية.
وكانت مصر تحتل المركز الـ 118 في تصنيف التنافسية العالمية والذي يضم 140 دولة على المستوى العالمي، إلا أنها نجحت في الوصول إلى المركز الـ94 حاليًا، ومن المستهدف الدخول ضمن أول 50 دولة خلال الـ5 سنوات المقبلة.

اترك تعليق