علاء رزق رئيس المنتدى الاستراتيجي للتنمية والسلام الاجتماعية

كتب: محيى عبد الغني

أشار د. علاء رزق رئيس المنتدى الاستراتيجي للتنمية والسلام الاجتماعية إلى ضرورة إجراء الانتخابات المحلية على أساس القائمة الفردية، لأنها  تفرز كفاءات حقيقية وهى التى تتطلع إليها مصر وهى إحدى مكونات التنمية الشاملة.

 وأضاف علاء فى تصريحات خاصة لـ«دار المعارف» أنه لابد من إيجاد أطر جديدة تضمن تمثيل فئات معينة مثل المرأة والشباب والمعوقين والأخوة المسحيين بعيدًا عن وجود كوتة مسبقة لهذه الفئات، وليكن الاختيار للكفاءة عن اللون أو المعتقد السياسى أو الديني أوالفئوى.

وأوضح أن هذا الاتجاه هو أحد أهم الخصائص المشتركة التى تقدمت من خلاله دول مثل ماليزيا وسنغافورة وبعض الدول الأفريقية، وهذه الدول الناهضة تخلت عن الأطر التى تكرس للمحاباه، وهى أحد أهم دوائر أركان الفساد، وبناء على الاستراتيجية التى وضع أساسها الرئيس السيسى فإننا دولة تهتم بدعم ثقافة المعرفة، وأحد مقوماتها وضع الفرد فى المكان المناسب، بشرط أن تأهيله علميًا وعمليًا، حتى يكون شابًا قادرًا على التكيف مع البيئة التى يوجد فيها.

ويواصل د. علاء رزق حديثه أن المجالس المحلية هى الفئات التى تولد طاقة الشباب فى العمل العام، وتفرز الشباب المبدع من غيره، موضحًا أن الوقوف خلف الشباب المبدع سيكون أيقونة البناء والتقدم لمصر فى الفترة المقبلة، مؤكدًا أن اختيار الفرد المبدع يؤدى إلى تحقيق استراتيجية التنمية المستدامة2030 وكذلك المساهمة فى تحقيق أجندة 2063 للقارة الأفريقية.

وأشار إلى أن تمكين المرأة فليس بالمحاباة ويجب أن يكون الاختيار على أساس الكفاءة، والمرأة ذات الكفاءة تكون قادرة على سد الفراغ، وذلك دون النظر إلى الجنس (ذكر أو أنثى).

وبالنسبة للشباب قال رزق: إن عليهم واجب قوى أى كانت الفئة التى ينتمون إليها، ووجود الشباب بكثافة فى المجالس المحلية هو واجب وطنى، بشرط إختيار الشباب المبدع وإعطاءه الفرصة لتنفيذ أفكاره البناءة.

اترك تعليق