العقيد الركن تركى المالكى
وكالات
قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي فى مؤتمر صحفى ،اليوم  الاثنين، إن الأسلحة المستخدمة في الهجوم  على  أرامكو السعودية هي إيرانية .
واعتبر أن استهداف المنشآت النفطية في بقيق وخريص هو تهديد للاقتصاد العالمي واستهداف لأمن الطاقة العالمي وليس فقط أمن السعودية.
 كما أشار إلى أن الهجوم على معملي أرامكو لم ينطلق من الأراضي اليمنية مثلما أعلنت ميليشيات الحوثي، مؤكداً: “نحن نعمل حالياً على تحديد مكان انطلاق هذه الهجمات الإرهابية”.
ولفت إلى أن “هذه الميليشيات مجرد أداة في يد الحرس الثوري الإيراني”. وشدد قائلاً: “لدينا القدرة على حماية المناطق الحيوية البترولية والاقتصادية وحماية المكتسبات الوطنية وحماية المواطنين السعوديين وكذلك المقيمين على أرض المملكة”.
وأكد أن “التحقيقات لا تزال مستمرة من قبل الجهات المختصة في السعودية، وسيتم الإعلان عن نتائج التحقيقات النهائية فور صدورها”.
وأضاف المالكي: “لا تزال الميليشيات الحوثية تحاول استخدام الأسلحة النوعية سواء كانت صواريخ باليستية أو طائرات بدون طيار كما في الهجوم الأخير. أيضاً كانت هناك محاولات خلال الفترة الماضية من استهداف الأعيان المدنية والمطارات كمطار أبها الدولي وأيضاً جازان ونجران”.
وقال إن “عدد الطائرات خلال الفترة الماضية كان أكثر من 6 طائرات بدون طيار منها ما تم اعتراضها داخل الأراضي اليمنية بالمجال الجوي للجمهورية اليمنية وهناك بعض الطائرات تم اعتراضها قبل الوصول إلى أهدافها”.
وعرض التصدي للطائرات بدون طيار، لافتاً إلى أن هذه الطائرات هي طائرات إيرانية من نوع أبابيل، ويتم اعتراضها قبل الوصول لأهدافها.
وكان المتحدث الأمني بوزارة الداخلية السعودية قد صرح، السبت، أنه “عند الساعة الرابعة من صباح السبت، باشرت فرق الأمن الصناعي بشركة أرامكو حريقين في معملين تابعين للشركة بمحافظة بقيق وهجرة خريص نتيجة استهدافهما بطائرات بدون طيار “درون”، حيث تمت السيطرة على الحريقين والحد من انتشارهما، وقد باشرت الجهات المختصة التحقيق في ذلك”.

اترك تعليق